بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

ما قيل في الإمام المهدي عليه وأجداده الصلاة والسلام

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد

يستهزأ أتباع الشيخ برواية ينقلوها أصلا من كتاب ينابيع المودة للقندوزي الحنفي وهي رواية ( المهدي من ولد فاطمة ) ... وفيها ( جسم إسرائيلي )
فطبلوا لها وأتهموا الشيعة بها تارة من باب أنه للدويلة الصهيونية وأخرى أنه على شريعة داود وغير ذلك من ترهاتهم 
نضع بين أيدي الإخوة الكرام بعض مصادر الرواية وهي كثيرة جدا وبألفاظ متعددة , وسأكتفي بلفظين ( جسم إسرائيلي ) ( كأنه من رجال بني إسرائيل )
نضع أحد الأمثلة لأحد خصوم الشيعة والذي لم يستح من الكذب على أتباعه وأستغفالهم

والله تعالى أعلم
11 - 04 - 2016

المُتهم
وهذا بيان غشه للناس وننقل الرواية من بحار الأنوار وكتاب كشف الغمة ليعلم الإخوة من السنة والشيعة كذب هذا الوهابي على المسلمين



والحال نفسه يخص كتاب إحقاق الحق الذي سنضع صورته في وقت لاحق

وهذه بعض المصادر السنية التي نقلت هذه الرواية باللفظين



  










يتبع

والحمد لله تعالى رب العالمين
اخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد 11 - 04 - 2016
03 - رجب 1437

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق