بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

فاطمة الزهراء - هل هذا الأسم بدعة كما يدعي بعض المنتمين للوهابية

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته

وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين


قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد

يأبى بعض أتباع الشيخ ( الوهابية ) على إنكار كل ما أتفقت عليه الأمة الإسلامية , وآخرها إدعاء بعض الشراذم التي تنتمي لهم كنية سيدة نساء العالمين ( الزهراء ) عليها وأبيها وبعلها وبنيها الصلاة والسلام
بحيث يصور هؤلاء أن سبب شتم بعض المنتمين الى الفكر السلفي الوهابي المنحرف لفاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام والإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام والحسنين عليهما الصلاة والسلام جاء من باب أن هؤلاء ليسوا نفس المعنيين لدى السنة عامة والوهابية خاصة
والله المستعان على ما يصفون

وهذا مثال لتلك الشراذم المنحرفة


أعان الله قلبك يا سيدي ومولاي يا رسول الله وأنت ترى هذا القدح في أهل بيتك الطيبين الطاهرين وبخسهم حقوقهم
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

سنضع في هذه الصفحة بحول الله تعالى وقوته بعض المصادر التي أقرت بهذه التسمية للبضعة الطاهرة من قبل أعلام العلماء السنة ومحدثيهم
اللهم تقبل منا هذا القليل بحق البضعة الطاهرة عليها وأبيها وبعلها وبنيها الصلاة والسلام
هذه بعض المصادر كما قلنا , وإلا فلن أتمكن من حصرها جميعها هنا , ولكن سنضع فيها من أهم الكتب المعتبرة شيئا فشيئ متى ما سنحت الفرصة لذلك


المصدر الأول - كوثر المعاني الدراري - الشنقيطي - الجزء الخامس





المصدر الثاني - الإصابة - ابن حجر العسقلاني - الجزء الثامن 



المصدر الثالث الأستيعاب - بن عبد البر - الجزء الرابع




المصدر الرابع - تقريب التهذيب - ابن حجر العسقلاني - 


المصدر الخامس - إمتاع الأسماع - المقريزي - الجزء الخامس  






المصدر السادس - صحيح الجامع وزيادته - الألباني





المصدر السابع - الفائق في غريب الحديث - الزمخشري - الجزء الثاني






يتبع


والله ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق