بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

متفرقات النزول

الرواية الرابعة - رواية ( المفضل ونزول الله والعياذ بالله التي يرويها أحدهم في مقطع 
سنضع المقطع فيما بعد إن شاء الله )
المصدر الأول - دلائل الإمامة - الطبري الشيعي - ص78
وهو الكتاب الذي فيه أصل الرواية الذي ينقل عنه صاحب كتاب مدينة المعاجر - وسنلاحظ أن جملة ( حتى أن الله يزوره ) غير موجودة في الأصل الذي ينقل عنه صاحب المعاجز
مضافا الى ذلك أن المحدث البحراني قد بين ضمن السياق رفضه للجسمية ونزول الله تعالى والعياذ بالله وهو الأمر الذي لم نشاهده في المقطع , فإما يكون من نفس الشيخ الذي كان يقرأ الرواية أو من الذي رفع المقطع الذي يتداوله أتباع الشيخ
نضيف الى أن الرواية ضعيفة برجلين هما المفضل بن عمر ومحمد بن سنان , وسنضع ترجمتهما أدناه بإذن الله تعالى
والأغرب هو متن الرواية الذي لا يوافق ما أتفقنا عليه سنة وشيعة من أن الحسين عليه الصلاة والسلام وأهل بيته وأصحابه قد أصابهم العطش ولم يشربوا شيئا حتى أستشهدوا بأبي وأمي
فإذا كان هناك هذا السبيل للإرواء ( ولا أُنكِر إمكانية حدوثه على الإطلاق من قِبل خير أهل الأرض يومها سيد شباب أهل الجنة هو وأخيه عليهما الصلاة والسلام ) فلماذا لم يرتووا بنفس السبيل مع يقيني بقدرته عليه الصلاة والسلام على ذلك , لكن التقدير الإلهي أن يستشهد الإمام عليه الصلاة والسلام وأهل بيته وأصحابه بهذا التقدير
والى الكثير مما في الرواية الذي يخالف ما لدينا من مرويات سواء مما عند السنة أو الشيعة
والله تعالى أعلم 

إذن هذه هي الرواية الأن من كتاب دلائل الإمامة للطبري الشيعي




 المصدر الثاني - مدينة المعاجز - المحدث البحراني - الجزء الثاني - صفحة 273
وهو المصدر الذي يقرأ منه الشيخ في المقطع



نضع الآن بيان وثاقة الرواي المفضل بن عمر وسأكتفي الآن ببعضا منها الى حين إكمال بقية المصادر


الراوي - المفضل بن عمر
المصدر الأول – رجال النجاشي – صفحة 398





المصدر  الثاني – الرجال لإبن الغضائري – صفحة 87



المصدر الثالث – خلاصة الأقوال - العلامة الحلي  – صفحة 407



المصدر الرابع – رجال ابن داود – صفحة 517



=================

الراوي  - محمد بن سنان الزهراني

المصدر الأول - الرجال لإبن الغضائري - صفحة
92




المصدر الثاني - رجال النجاشي - صفحة 313





المصدر الثالث - الفهرست - الشيخ الطوسي - صفحة 143



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق