بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

عمر والقرآن -

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد
ستكون هذه الصفحة بحول الله تعالى وقوته خاصة بمحاولة عمر بن الخطاب التلاعب في كتاب الله تعالى وفي نفس الوقت الإنتقاص من الأنصار والذين أتبعوهم بمحاولة فيها دهاء برفع حرف من كتاب الله يغير معنى الاية كلها
ولكن الله تعالى أفشل محاولته تلك وأركسه في شر أعماله وسيقف مسؤولا بحول الله تعالى وقوته عن نيته التي لم ولن تخفى على الله تعالى ورسوله والمؤمنين وملائكته تعالى
فالى حين

1- عمر يقرأ آية في سورة الجمعة حتى موته بهذا ( فأمضوا الى ذكر الله ) بدلا من { فأسعوا الى ذكر الله } فما حكمه











2- عمر يبلع حرف الواو من التنزيل الإلهي  -






عمر بن الخطاب وعصبية الجاهلية والفوقية التي لديه ومحاولته الفاشلة لتحريف في كتاب الله




















  

3- عمر يقرأ في الصلاة ( صراط من أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم وغير الضالين )










4- عمر يقرأ ( وهو الذي في السماء الله ) بدلا من { وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ } سورة الزخرف - 84














يتبع 

والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 13 - 06 - 2016
ذكرى وفاة مؤمن قريش سيدي ومولاي أبو طالب رضوان الله تعالى عليه وعلى زوجه وبنيه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق