بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

لا تعلموا نساءكم سورة يوسف - لا تقرؤهن سورة يوسف - الرواية من مصادر السنة


وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد

رواية ( لا تعلموا نساءكم سورة يوسف )
مصدر الرواية - الكافي وغيره وسنضع مصدرها من كتب الإخوة السنة أيضا فقط للإستدلال بوجودها ولن أعتمد صحتها وسأعتبرها ضعيفة قِبالة هذه الضعيفة مع أنها مقبولة لديهم من بعض علماءهم كما سنرى أدناه وبعض علماءنا أيضا
أولا - الرواية التي يطبل بها هؤلاء نضعها من كتاب الكافي وتخريجها من كتاب مرآة العقول للعلامة المجلسي


المصدر - الكافي - الجزء الخامس - صفحة 312

تخريج الرواية
المصدر – مرآة العقول – الجزء العشرون – صفحة 332


بيان حال الراوي - سهل بن زياد
لإبقاء الصفحة خاصة بالرواية لن أضع التخريج هنا وسيكون في الرابط أدناه لمن يريد رؤية توثيق الرجل
نضع الآن مصادر الإخوة السنة لكراهة تعليم النساء سورة يوسف
هذا صفحة تلخص بعض ما موجود أدناه وأدعى بعض الوهابية أنه لم يأتي بنص صحيح 


المصدر الأول - مجموع الفتاوى - بن تيمية - الجزء الخامس عشر - صفحة 195 ط - الوفاء

ولينتبه الإخوة الكرام على قوله في ( المحبة المذمومة ) التي تأتي من قراءة سورة يوسف والعياذ بالله


المصدر الثاني - الرد على الإخنائي ( الإخنائية ) - بن تيمية - صفحة 223



المصدر الثالث - الإعلام بقواطع الإسلام - بن حجر الهيثمي - صفحة 290

المصدر الرابع - شرح الشفا - القاضي عياض - الجزء الثاني - صفحة 457


المصدر الخامس - الحاوي للفتاوى - السيوطي - الجزء الأول - صفحة 237

المصدر السادس - معترك الإقران في إعجاز القرآن - السيوطي - الجزء الأول - صفحة 264



المصدر السابع - الذخيرة - القرافي - الجزء الثاني عشر - صفحة 26


المصدر الثامن - البرهان في علوم القرآن - الزركشي - الجزء الثالث - صفحة 29



المصدر التاسع - روح المعاني - تفسير الآلوسي - العلامة الآلوسي - الجزء الثاني عشر - صفحة 368


المصدر العاشر - إمتاع الأسماع - المقريزي - الجزء الرابع عشر - صفحة 395


المصدر الحادي عشر - لمحات الأنوار ونفحات الأزهار وري الضمآن - الغافقي - الجزء الثاني - صفحة 770


المصدر الثاني عشر - الموسوعة القرآنية - الأبياري - الجزء الثالث - صفحة 148




المصدر الثالث عشر -



يتبع

والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 15 -12-2015
03 - ربيع الأول 1437

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق