بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

ما صحة ما ينقله أتباع الشيخ ( أشتملت شملة الجنين وقعدت حجرة الظنين )؟


وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد
هذه الرواية التي يتناقلها أتباع الشيخ ويريدون أن يطعنوا بسيدة نساء العالمين على أنها طعنا بأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام
وسنبين للإخوة سبب ضعفها مع أنها لو صحت لا إشكال فيها على الإطلاق
لكن عقولهم لن تستوعب مع الأسف

سأضع أولا القصاصة التي يتناقلوها ونضع النص الكامل بعدها , ونكتفي ببيان العلة في أحد رجالها حتى حين





والمصدر - كتاب الأمالي - الشيخ الطوسي - صفحة 956




والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بغداد في 9 - 1 - 2015


أدعى أحد الأدعياء على سيدة نساء العالمين بهذا البهتان الذي تشاهدوه أدناه , وتشاهدون كيف اضاف هؤلاء الأدعياء تلك الكلمات للطعن بها وبزوجها وتناقلها عنهم بعض حملة الأسفار بدون علم
نسأل الله تعالى أن يُركِسهم في شر أعمالهم
وآخر من حمل هذا السفر المعيب الصحفي الكويتي المدعو خليل الشطي الذي وافق على الطعن بوالدة الإمام الحجة عليه الصلاة والسلام بما قذفها به أحد الأدعياء
فلم تمر إلا أياما حتى فضحه الله تعالى على رؤوس الأشهاد بإنه حامل أسفار بإمتياز لا بارك الله فيه


فهل يرى الإخوة الكرام الفرق بين ما يتناقله أعداء أهل بيت العصمة الذين نقل عنهم حامل الأسفار المدعو خليل الشطي والذي لن اتهمه مثلهم , فهو لم يصل الى تلك المرحلة بعد
فما هو إلا حامل أسفار 






والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 6 - 9 - 2015









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق