بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

اتهام القاضي عياض عائشة زوج رسول الله بعدم ستر بعض جسدها في حديث غُسل الجنابة المشهور والعياذ بالله

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد
مر عليّ موضوع إغتسال عائشة زروج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمام محارمٍ لها من الرضاعة وكان الإخوة السنة من أتباع الشيخ يصدحون بإنها إنما فعلت ذلك من وراء ستر إلا الرأس
ولم أكن أظن شخصيا انها كانت بلا لِباس عليها , حتى هذا اليوم
فقد رأيتُ أخا مواليا يتكلم عن ( عُرِي ) , فعرفت أنه يقصد تلك الرواية فقمت بتكذيب الأخ ووصفته بأن هذا القول يدخل في باب البُهتان , معتمدا على قول الإخوة إياهم وعدم إطلاعي على شيء خلاف ما كنت أعرفه حول الموضوع
فعرض لي الأخ المعني وأخا آخر من أتباع الشيخ نصا للقاضي عياض , فرجعت للكتب ورأيت أن ابن حجر العسقلاني والنووي ( وشخص آخر ) ينقلان ذلك الأمر
ونسب القاضي عياض الى عائشة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنها قد قامت بالإغتسال دون ستر لأعالي الجسد كما سنقرأ أدناه
فحق عليّ أن أعتذر للأخ الموالي بسوء الظن في القول الذي قاله وما ظننت أنه بُهتانا وقتها
والله تعالى أعلم

قبل ذلك نرى هذا التناقض في هذه الروايات , تستحي المرأة من تعليم الرجال كيف يتطهرون من الحدثين ( الإستنجاء ربما ) ولا حياء في تعليم الرجال غسل الجنابة والكلام عن إلتقاء الختانين والشُعب الأربع







المصدر الأول - فتح الباري شرح صحيح البخاري - ابن حجر العسقلاني - الجزء الأول - صفحة 620 ( ت - البراك )



المصدر الثاني - فتح الباري شرح صحيح البخاري - ابن حجر العسقلاني - الجزء الأول - صفحة 435 ( ت - شيبة الحمد  )



المصدر الثالث - شرح النووي على مسلم - الجزء الأول صفحة 435

صورة أوضح

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 27-1-2015

هناك تعليق واحد:

  1. هل يمكن لامراة لها مقام زوج النبي ص واله ان تخبر الناس عن علاقاتها الخاصة مع النبي ص واله وان تعلم الرجال غسل الجنابة؟وفي المجتمع الآن نساء يستحيين من النساء في ذكر هذه الامور بل لا يذكرنه فكيف تذكره عائشة؟واكرر هل عقمت وبلهت عقول الصحابة جميعا عن العلم ولم تبق غير عائشة معينا للعلم والاحكام؟ربما ستقول انكم تتحاملون على السيدة عائشة ومن تحاملكم انكم تحملون المعنى على قصده السيء.اقول لك بل وجدت ما هو أشنع في كتب علماؤكم منها:السيده عائشة تقول :النبي ص واله يصلي والمني على ثوبه
    الاحكام للآمدي ج 1 جزء 1 ص 234 : قيل - . . . وكذلك اتفق الصحابة على تعميم ما نقل عن عائشة أنها قالت : كنت أفرك المني من ثوب رسول الله ( ص ) وهو في الصلاة ) في حق كل أحد حتى ان الشافعي استدل بذلك على طهارة مني الآدمي واستدل به أبو حنيفة على جواز الاقتصار على الفرك في حق غير النبي . وكذلك إجماعهم ( أي الصحابة ) على وجوب الغسل من التقاء الختانين بقول عائشة ( فعلته أنا ورسول الله ( ص ) ، واغتسلنا ) . . .هل يمكن لامراة لها مقام زوج النبي ص واله ان تخبر الناس عن علاقاتها الخاصة مع النبي ص واله وما معنى قولها فعلته انا ورسول الله ص اعوذ بالله من الخذلان.........يكفيكم تحامل على الشيعة وانتم الذين ملاتم كتبكم بالاحاديث المتناقضة والتي تسيء الى سمعة عائشة مثل حديث (فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على باقي الطعام)بربكم اي فضل للثريد على باقي اصناف الطعام؟واقول الذي بيته من زجاج من الافضل والاحسن له ان لا يرمي بيوت الاخرين بالحجارة.

    ردحذف