بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

طي الأرض وقطع المسافات لدى السنة - الغلو بالصحابة والتابعين والعلماء


وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد
كثيرا ما يُتهم المسلمون الشيعة بالغلو في المعصومين الأربعة عشر في قول يراه الإخوة من أتباع المذاهب الإسلامية الأخرى
سنضع بين أيديهم إن شاء الله بعضا مما لديهم فيما يخص الصحابة والتابعين والعلماء , وأتمنى أن يبينوا لنا ماذا سيُسمى هذا الذي سيرونه ؟
هل سيسموه كرامات ؟
وسنقبل
فهل الكرامات لا تجوز لإهل بيت النبوة عليهم الصلاة والسلام ؟
فهل نقول لإخواننا أتباع المذاهب كافة أنكم تغالون في الصحابة والتابعين , ناهيك عن "غلو" عجيب في العلماء
لنبدأ بحول الله وقوته بعرض الأدلة شيئا فشيء











الغلو في ابن تيمية





الغلو في معاوية
يتبع
والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بغداد 20-2-2014



هناك تعليقان (2):

  1. يا سبحان الله !!
    ومتى كانت كتب التاريخ والسير حجة ونأخذ منها ديننا؟؟!!
    كتب التاريخ والسير فيها من الكذب والزيادات والغلو ما الله به عليم !! فلا يعتد بها في الدين.

    ردحذف
    الردود
    1. أعانك الله تعالى على ما أبتلاك الله به يا أخا الإسلام
      يا أخي مع كل الإحترام لشخصك الكريم
      لكني أرى أنك للجهل أقرب والله
      خدعك إسم الكتاب
      فظننت أنه كتاب تاريخ
      هذا كتاب تاريخ وتراجم وسأضع لك لتتعلم شيء في هذه الحياة

      حذف