بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

قول الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما الصلاة والسلام - ( أرى والله معاوية خير لي من هؤلاء )

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين


قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد


والله أن معاوية خير لي من هؤلاء 

أستدل أحد الأشخاص بمقطعا لمن يدعي أنه شيخ وصاحب علم لطالما تبجح أتباع الشيخ القائلين بنزول الله تعالى والعياذ بالله به وبعلمه والمسمى الوصابي
فدخلت للمقطع الذي تبين أنه ينقل عن كتاب الإحتجاج لأبي منصور الطبرسي , ووالله لو قام جاهلا بفعل ما قام بفعله من يسمي نفسه شيخا لأعبنا عليه ذلك الفعل
فكيف بشخص يقول أنه شيخ ويفعل ذلك , كيف يستدل برواية مرسلة ومع الإرسال يبترها ولا يُتمها
لكنه يعرف إن استمر بقراءة الرواية يسقط هو ومن يدافع عنه الذي بغى على خليفة المسلمين أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام , فيفشل وتذهب ريحه
لذا نراه أكتفى أو صاحب المقطع ببتر الرواية عند هذا الحد
وكما نعرف جميعا أن كتاب الإحتجاج كتاب روايات مراسيل وبين صاحبه ومن يروي عنهم قرون , وفي بعض ما يروي لا أصل له في بقية كتب الشيعة لنقبل به على إرساله لو قبلنا بالمراسيل التي لها شواهد
فكثير من رواياته لا سند فيها أصلا , ونقصد انه لا يروي إرسالا عن شخص بينه وبين ذلك الشخص شخصا واحدا مثلا
بل أنه يروي عن شخص معين بينهما قرون فهو كمن يقول اليوم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدون أن يذكر مصدرا لقوله , فيقينا لا يُقبل ذلك
فتدبروا
المهم نعود الى الرواية التي أستدلوا بها ويريدون أن يبينوا طعن الإمام الحسن عليه الصلاة والسلام بالشيعة
ولعمري ماهذه العقول المريضة التي لا تعرف كيف تقرأ النصوص التي أمامها
سنضع الرواية بتمامها أدناه ونقبلها بما فيها على الإرسال الذي فيه ونمتحن متنها بحوله تعالى وقوته

المصدر - كتاب الإحتجاج - أبي منصور الطبرسي - الجزء الثاني - صفحة 9



كما رأينا أعلاه أن الرواية مرسلة ولكن نجيب عليها إن شاء الله
1- أن من قال عنهم الإمام الحسن عليه الصلاة والسلام أن معاوية أفضل منهم هم القتلة الذين أرادوا قتله ممن يدّعون أنهم شيعة
ويقينا أن القاتل أو القتلة الذين يريدون قتله مجموعة في أقصى ظروفها عدد معين وليسوا كل الشيعة
2- لو نكمل قراءة الرواية سنرى أن التكملة تُسقِط أفضلية معاوية لدى الإمام الحسن عليه الصلاة والسلام حتى مع هؤلاء القتلة لعنهم الله
فهو بأبي وأمي ينقل لنا عن أبيه عليهما الصلاة والسلام خبرا بتولي الأمر من بين أوصافه وياليها من أوصاف وهي أقبح من أن تكون ممن يؤمن بأنه أفضل من حتى القتلة , فهو يستن بسنن أهل البِدع ويميت الحق وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
3- فكيف يكون من يميت الحق وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفضل له عليه الصلاة والسلام وهو سيد شباب أهل الجنة بأبي وأمي حتى من القتلة المجرمين أنفسهم , بل هم في الأمر سواء
فإن قبلنا بالرواية المرسلة يجب أن نقبل نحن الشيعة ونلتزم بكل مافيها ما دام أن الإخوة أتباع الشيخ يحتجون بها علينا وهي ليست عليهم بحجة

فيجب أن لا يحزنوا إذا قبلنا بالرواية وآمنا بأن معاوية بتلك الصفات التي جاءت عن إمامنا عليه الصلاة والسلام

والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
اخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
23-8-2014


هناك تعليق واحد: