بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

شيء عن الصحابة - هل في المهاجرين منافقين - بصبصة طلحة - عمر وحذيفة وأم سلمة - تبديل الصحابة لما كان عليه النبي


وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد
هذه أولا وقفات مع حديث الحوض ولنلاحظ فيه التالي
1- أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يتكلم عن أصحابه ( الصحابة ) وليس عن غيرهم بدليل قوله في صحيح مسلم وتأكيده أن من سيأتي بعده هم إخوانه وليسوا أصحابه وأنه يخاطبهم مرارا في الروايات بمفردة ( منكم ) أو  بمفردات ( أعرفهم ويعرفوني ) ولا أعتقد أن أحدا ممن جاء بعده يعرفه أو يعرفهم
2- أن المقصود بالحديث هم من المسلمين وليسوا من المرتدين كما رأينا في صحيح مسلم وأن علامات الوضوء بادية عليهم
3- من هو هذا الرجل الذي سيخرج من بين النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبينهم ويجرهم الى النار ؟




شهادة الصحابة والتابعين على تبديل الصحابة والتابعين في الدين ولم يبق شيء مما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا بعض الأمور يسردها كل صحابي أو تابعي مما رآه
أنبه الى رواية أنس وأنه يقصد بها أن التبديل الذي حصل هو وقت الصلاة , ولكن هذا ليس صحيح , فهناك حديث لأنس حول الجمع في الصلاتين سبعا وثمانية وهذا يعارض تبرير من يبرر أن القصد بذلك هو التوقيت دون غيره






















بصبصة الصحابة على نساء النبي وتمنيهن والعياذ بالله





هل كان في المهاجرين منافقين ؟











يتبع

والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
اخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد 19 - 11 -2015







































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق