بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

هل أتاك حديث الساق ؟! هل سيدخل أتباع الشيخ الجنة ؟ وكيف

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين


قال الله عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا من أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
والله ولي التوفيق

أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد
لطالما أسمع من الكثير ممن يتحاورون على شبكات الإنترنيت قولا حينما يصل الطرف الموالي بإثبات نقطة ما للطرف المخالف وهو ( كل هذا الكلام لن يُدخِلكم الجنة , فأهتموا بما يُدخِلِكُم لها )
فأحببنا أن نسأل هؤلاء الإخوة من أتباع الشيخ خاصة هذا السؤال الذي تعتمد الإجابة عليه دخولهم للجنة من عدمه
( هل أتاكم حديث الساق ؟ )
نضع بين يدي الإخوة هذه الصفحات التي تبين أن أتباع الشيخ أننا لن نخوض في كل الرواية , فلن نخوض في ( رؤية الشمس بالظهيرة صحوا ليس معها سحاب )

ولن نخوض في تغيير الله لهيئته من صورة الى صورة ليختبر هؤلاء والعياذ بالله
ولن نخوض في الصورة التي رأوها فيه تعالى أول مرة والعياذ بالله
ولن نخوض في سؤال القوم للملائكة ( أفيكم ربُنا ) وكأن الله تعالى يشبهة الملائكة والعياذ بالله متناسين أن ليس كمثله شيء
ولكن لن نقدر أن نترك إستعاذة هؤلاء من رب العزة
ولن نقدر أن نترك العلامة التي لن يدخلوا الجنة بدون معرفتها
فهذه العلامة هي الساق التي يدعي هؤلاء أن الله تعالى سيكشفها لهم بعد أن تعوذوا منه تعالى ثلاثا أو مرة على أقل تقدير في بعض الروايات
فيسألهم الله تعالى هل عندكم علامة تعرفونه بها
فيجيب هؤلاء نعم الساق
فيكشف الله تعالى لهم الساق والعياذ بالله ,
والعجيب كيف يعرفون أنه ربهم هو الذي كشف الساق , ولماذا لا يكون من تعوذوا منه قد كشف ساقا فأعتقدوا أنه الله تعالى والعياذ بالله ؟!
في كل الأحوال لن نطيل ونسأل فقط
هل يُقال لله تعالى نعوذ بالله منك ؟!
ومتى سيعرف الإخوة أتباع الشيخ صفة أو شكل تلك العلامة ( الساق ) حتى إذا كشفها لهم ربهم يعرفوها ؟
فهل هناك من يبين لنا كيف سنعرف الساق ؟
وما حكم من يقول لله تعالى نعوذ بالله منك ؟

لنضع النصوص التي نتكلم عنها


المصدر الأول – صحيح الجامع الصغير – تخريج الألباني صفحة 1178


المصدر الثاني كتاب السنة – ابن أبي عاصم – تخريج الألباني ( ظلال الجنة ) صفحة 285



المصدر الثالث المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية - الحافظ بن حجر العسقلاني الجزء 18 - صفحة 536


المصدر الرابع - مختصر إستدراك الحافظ الذهبي على مستدرك أبي عبد الله الحاكم - الذهبي - الجزء السادس - صفحة 3509





حديث وضع الله تعالى رجله وقدمه في النار حتى يملأها والعياذ بالله حتى تقول قط قط









يتبع


والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 04 - 04 - 2016





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق