بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

رواية ( أيكم يأخذ أم المؤمنين في سهمه ) التي يروجها الوهابية

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد

ينقل أتباع الشيخ الذي يرى ربه شاب أمرد هذه الرواية من كتاب وسائل الشيعة للحر العاملي , 
ومع أنهم يعلمون أن الراوي فيها هو مروان بن الحكم قاتل طلحة المبشر عندهم بالجنة , ويعلمون منزلته لدى الشيعة , يقومون بالإستدلال بها
وشخصيا قلنا أنه حتى لو كانت هذه الرواية صحيحة لما كان فيها أي إشكال , فالإمام عليه وأخيه وزوجه وبنيه الصلاة والسلام يذكر المسلمين الذين أرادوا ان يسبوا زوجة نبيهم أنها محرمة عليهم ببيان امومتها القرآنية التي بينا معناها لدى إخواننا السنة مما نعلمه أن المراد بذلك حرمة التزويج بنساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم , فكيف بجواز سبيهن والعياذ بالله
مع هذا سنضع لإخواننا الموالين أسباب ضعف الرواية بحوله تعالى وقوته

أخوكم الفقير الى رحمة ر به
ابن النجف
بغداد في 07 - 08 - 2016

هذه هي الرواية التي ينقلها 





هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم مولاي ابن النجف
    لا تنسى اخي الكريم وهب بن وهب الذي يروي عن الصادق
    هو اكذب البرية كما في المفيد لمعجم رجال الحديث

    ردحذف