بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

تفسير قوله تعالى { أَأَمِنتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ }

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين





بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

  وبعد
ماذا يقول علماء إخواننا السنة ممن هم ليسوا من المجسمة في تفسير قوله تعالى

{ أَأَمِنتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ }  [ الملك:16 ]

المصدر الأول - شرح صحيح مسلم - النووي - صفحة 411


الى هنا هو فقط بيان قول أحد العلماء بنقله رأي أغلب العلماء السنة بهذا الأمر , ونرى أن معظم علماء السنة يتفقون على نفي وجود الله تعالى في السماء ( منحصر في السماء كما سماها القاضي عياض ) وبين سبب توجه المسلم بالدعاء للسماء 
وحتى نُكمِل الموضوع نكتفي بهذا مؤقتا إن شاء الله تعالى

يتبع

والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
17-8-2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق