بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

أهانة السنة للمرأة - صفحة خاصة للرد على بهتان المدعين إهانة المسلمين الشيعة للمرأة


وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد

يقوم بعض الأدعياء برمي المسلمين الشيعة بكثير من القبيح الذي عندهم والشيعة مما يُرمون به براء , أو على أقل تقدير لديهم مثله أو أنه يُحرف عن معناه
سنُشرِع في هذه الصفحة لبيان ذلك البهتان الذي يُرمى به المسلمين الشيعة وبيان ما لدى الإخوة السنة عامة وأتباع الشيخ خاصة مثله أو أعظم منه أو ما حُرِف عن معناه
ومن الله تعالى التوفيق

أضع إبتداءا هذه الفتاوى للإمام الأعظم أبو حنيفة والإمام مالك وسفيان الثوري القائل بفتوى ابو حنيفة مشترطا أن يكون هناك عقد نِكاح ( طبعا يقصد سفيان هنا عقد زواج بين الأبن والأم التي ولدته وبينه والأخت والبنت والجدة والعمة والخالة وبنت الأخ وبنت الأخت عند ابو حنيفة وسفيان الثوري )
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

الله المستعان على ما يصفون


المصدر الأول - كتاب المحلى - ابن حزم



إهانة عمر للنساء  




يقطع صلاة الرجل الكلب الأسود والحمار والمرأة والعياذ بالله
هل هذه هي قيمة المرأة في الإسلام لدى إخواننا السنة ؟
وبمن نصدق , هل نصدق من عدلها بالحمار والكلب حاشاكم وإياهن أو برد عائشة زوج النبي لهذا البهتان والكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟









هذا الآن فقط مؤقتا وسنضع بقية ما أستشكل علينا به هؤلاء الأدعياء وهذا مثال لما يضع وسنرد عليه متى ما سنحت الفرصة بحوله تعالى وقوته
===============


يتبع 

والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بغداد في 15 - 12 - 2014




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق