بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

عذرا ... هذا ليس ربي تعالى الله عما يصفون

وبه تعالى أستعين
اللهم صل على محمد وآل محمد وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي


السلام عليك سيدي يارسول الله يا محمد بن عبد الله وعلى آلك الطيبين الطاهرين وعلى أمِك وأبيك وعلى أجدادك الغُر الميامين لاسيما جدِك عبد المطلب وأعمامك أبو طالب والحمزة والعباس ورحمة الله وبركاته


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) سورة المائدة

     وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز أن أكثرهم للحق كارهون

فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه أصلا فكيف سينصف غيره 




والله من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس



الصفحة قيد العمل بها فهي ليست منتهية وتفتقر الى الترتيب فأرجو أن لا يؤاخذني الإخوة عليها

  مقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

قد علمنا أن الله تعالى قد خاطب قريشا والعرب عامة بلغتهم التي يعقِلونها في كتابه الكريم حيث قال عز من قائل

بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (195) سورة الشعراء

ولا يُعقل أن يكون كلام الله تعالى في الكتاب العزيز مفهوما أكثر من كلام عبد الله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال عز من قائل
فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (58) سورة الدخان
ثم يكون كلام من هو دون الله تعالى عبده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أصعب على قومه من كلام رب العزة ؟؟؟!!!!

مالكم كيف تحكمون

وهذا الأمر لم يكن خاصا بأمة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل كان لكل أمة بعث الله لها رسولا حيث قال عز من قائل

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (4) سورة إبراهيم

وقد عرفنا من الأثر أن كلموا الناس على قدر عقولهم ... فهل يعقل أن يكلمنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بشيء لا نفهمه لغويا على أقل تقدير فترى أئمة ذلك المذهب حينما يصلون الى قضية الصورة لله تعالى وتلك الأوصاف التي تأخذ بالمرء للتجسيم والعياذ بالله يقولون نأخذ بالنص ونقف

حيث يعلم هؤلاء أنهم إذا خاضوا أكثر فيسصلون الى القول بالجمسية حقا وبذلك سيفِر الكثير من أتباعهم عنهم فقالوا هذه الأوصاف بلا تكييف ولا غيره ... ولولا إيمان هؤلاء بأن ربهم على تلك الصفات واقعا لردوا تلك الأحاديث – مثل تلك التي قبلها البعض وردها البعض الآخر وسموها واهية وموضوعة – ولكن أن يعلم أنها من أهل الكتاب ولم يأتيه نص من الصحابة يخالفه فقبلها منه

عجبا والله ... ومن ثم يتهم هؤلاء الآخرين بأنهم أتباع اليهود ومطاياه ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وكيف بنا وعقول بني البشر في تطور يوما بعد يوم وجيل بعد جيل وتتفتق مدارك الناس كل يوم عن شيء جديد وتتفتح الأبصار لما خلق تعالى من عظائم قدرته

فلو قال لنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للمسلمين شيئا ما يجب أن يكون قولا صلدا لا شبهة فيه خصوصا فيما يخص الله تعالى فهذا يجب أن يكون الخط الأحمر

فلما يقول مثلا( قدم الله ) فسيعني الكلمة بما تعني ( قدم ) أو لما يقول صلى الله عليه وآله وسلم كلمة ( سرير ) فستعني سرير ولما يقول كلمة ( شخص ) فيعني بها شخص فأي شيء ممكن أن يتصوره العربي السامع لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل ألف وأربعمائة سنة ونيف غير الذي خاطبه به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بصريح القول ووضوحه ؟؟!!!
وكلما تطور العلم يثبت لنا الكثير مما أخبر به الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم سواء كان عن طريق الخطاب السماوي الإلهي وهو كتاب الله أو من خلال حديث من لا ينطق عن الهوى طرفة عين وترى أن هناك أحاديث ستسقط أمام العلم ... ولما ترجع لها سترى أنها فعلا ضعيفة يستخدمها بعضهم مثل حديث النزول ذلك – هذا إذا لم يسقطه حديث آخر بنفسه من تلك الأحاديث الواهية والضعيفة أو يسقطها القرآن الكريم أصلا
فالطريق الأصح الى أن نتخلص من تلك المصيبة , أنه حينما يأتي أحدهم وينقل لنا عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حديثا أو رواية ما يجب أولا أن نُعمِل القاعدة الذهبية التي علمنا إياها صاحب الأمر فهو أعلم بشأنه منا نحن أتباعه
فقد أخبرنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم أنه سيُكذب عليه بالكثير من الحديث , لذا بين لنا السبيل لمعرفة الرصين منها من السقيم وذلك بأن نُرجع كل ما يأتينا عنه صلى الله عليه وآله وسلم الى كتاب الله تعالى فهو الموثق الأول والمعيار الأساس لكل رواية تُنسب إليه فإن وافق متنها كتاب الله فهي منه وعنه صلى الله عليه وآله وسلم وإن خالف ذلك المتن كتاب الله فهي ليست منه ولا عنه , ويقينا أنه هنا لا يتكلم عن الضعيف من الخبر أقصد من ناحية الإسناد فذاك تُسقِطه وثاقة الرجال أصلا لكنه ينبهنا الى ما يصح سندا فهذا هو الذي حذرنا منه والذي تمسك به هؤلاء الطاعنين بالله تعالى عن غير قصد يقينا , لكنه من جراء التعبد بالسند

وأعطي مثالا هنا حديث التربة المشهور وهو الذي أخرجه مسلم في صحيحه وهي رواية صحيحة السند موثوقة برجالها وهذه هي :



ولا أدري كيف لم يطبق الإمام مسلم عليها تلك القاعدة الذهبية فلا يُعاب عليه تصحيحه لها ممن أتى بعده فيعتبرها البعض هفوة وغيره الى وهم الراوي مثل الشيخ بن باز ليقول
( ومما أُخذ على مسلم رحمه الله رواية حديث أبي هريرة: أن الله خلق التربة يوم السبت، الحديث. والصواب أن بعض رواته وهم برفعه للنبي صلى الله عليه وسلم وإنما هو من رواية أبي هريرة رضي الله عنه عن كعب الأحبار؛ لأن الآيات القرآنية والأحاديث القرآنية الصحيحة كلها قد دلت على أن الله سبحانه قد خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام أولها يوم الأحد وآخرها يوم الجمعة؛ وبذلك علم أهل العلم غلط من روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله خلق التربة يوم السبت، وغلط كعب الأحبار ومن قال بقوله في ذلك، وإنما ذلك من الإسرائيليات الباطلة. والله ولي التوفيق)


والأدهى هنا أن الشيخ لم يُسقِط الرواية بل ( غَّلَّط) كعب الأحبار فقط ولم يتهمه بالكذب – هذا إذا قبلنا تبريره ذاك يعني أبو هريرة هنا يقول أخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بيدي ولكنه يقصد أنه أخذ كعب الأحبار بيده ....طيب هذه إسرائيليات على وصف الشيخ بن باز
فلنتصور معا إذن ... كم من هذه الأسرايئليات " الصحيحة السند " في كتب الحديث والصحاح خاصة أُدخِلت في باب الأسناد الصحيح وهي سقيمة المتن حيث لا دليل حسي لإسقاطها إذا عُرضت على كتاب الله مثل تلك الرواية( التربة ) التي واجهت كتاب الله فسقطت بالضربة القاضية ومع هذا يصرون ولم يُضعفوها أو يبطلوها بل يحاول من مثل الشيخ بن باز تصوير الراوي على أنه قد ( وهِم ) بنسبته الحديث الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدلا من كعب الأحبار وأن يحكم عليه قائلا بغلط كعب ومن يقول بقوله مع أنه تكذيب لكتاب الله تعالى بكل صراحة ووضوح ولكن .....
والأهم كم من تلك التي أتت تطعن بالله تعالى وتصفه بالرجل والقدم والأصابع أو الجلوس ومنها ما نحن بصدده الآن من موضوع الوصف الإلهي في عقيدة بعض المسلمين فذهبوا متعبدين بالسند وطعنوا بالله تعالى العلي العظيم وما قدروه حق قدره

أُكرر أننا إذا لم نطيع أمر الله تعالى بإرجاع ما يُختلف فيه الى الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم , وأرجاع كل قول يأتينا عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم – أقصد الصحيح منه – الى كتاب الله لمعرفة صحة ومطابقة متن ذلك الحديث مع كتاب الله فإن نجح فنأخذ به وإن سقط نُسقِطه ولا كرامة لذاك المتن المنسوب إليه صلى الله عليه وآله وسلم زورا وبهتانا كما رأينا في حديث التربة
ولا يعني هذا بالضرورة أننا بإسقاطنا ذلك المتن السقيم من الرواية الصحيحة السند بعد عرضها على كتاب الله أننا يجب أن نُسقِط الرجال في سند تلك الرواية الصحيحة السند السقيمة المتن ... فلا ننسى أن الأيدي الخبيثة التي أرادت هدم الإسلام قد تدخلت وأدخلت في كتبنا الحديثية الألوف من الروايات التي ما أنزل الله تعالى بها من سلطان يريدون بها هدم الدين الحنيف من خلال الحديث النبوي الشريف بعد أن علموا أنهم عجزوا عن أن يُسقِطوا كتاب الله تعالى المحفوظ من أي تلاعب والحمد لله تعالى
اللهم يا إلهي وسيدي وربي ومولاي إننا نخسر الكثير من أبناء الأسلام بسبب أحاديث واهية وموضوعة أو تأويلات لكتابك العزيز ما أُنزِل بها من سلطان , وجرى ويجري التقتيل بين المسلمين بسبب تلك الخزعبلات ... فصار الدم الحرام حلالا وكله بإسم الإسلام , والإسلام بريء من كل هؤلاء سواء كانوا من السنة والشيعة
فمن هو خير البشر لم يكن له الإذن بالسيطرة وكان الأمر السماوي بالتذكير وعدم الإكراه في الدين خصوصا بعد أن أدان الناس لله رب العالمين بالوحدانية حيث قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ... أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ونبه القوم أن كل المسلم على المسلم حرام , ماله ودمه وعرضه ومع هذا ترى فتوى التكفير تأخذ في المسلمين أجمع مأخذها لا بارك الله بمن أسسس لهذا والسائر عليه من الأولين والآخرين
اللهم تعالى ووفقنا لمراضيك وأهدنا جميعا سنة وشيعة لما أختُلِف فيه من الأمر فمنك التوفيق والسداد اللهم إنك على كل شيء قدير
وقد سمعنا كثيرا من خلال محاوراتنا مع الإخوة من أتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب عن التوحيد وكيف يتبجح هؤلاء الإخوة على إخوانهم المسلمين الموحدين من السنة والشيعة خاصة بذلك الموضوع
ولا أدري هل هي إستراتيجية من كبيرهم الذي علمهم السحر أو أنها مصادفة , فأن كل من تلتقيه منهم تقريبا يحيد بك عن أي حوار ويذهب بك الى موضوع التوحيد ... وليس أن في موضوع التوحيد شيء يُخشى منه ولكن تعلمت أن المتحاورين دوما يتحدثون في ما هم فيه مختلفين , ولكن أن يتحاورا في شيء هو متفق عليه فهذا مما لا جدوى من ورائه
فلا يوجد مشركين في أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم خصوصا هذه الأيام بعد ألف وأربعمائة عام من نشر الرسالة التوحيدية المحمدية وإعتناق من إجتباه الله تعالى لإن يكون مسلما قبل أن يكون ذلك الإعتناق من أختيار القلب فقد قال الله تعالى
إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56) سورة القصص

ولكن يوجد هناك بعض الأفعال التي يقوم بها البعض من المسلمين في أصقاع المعمورة توحي للبعض أنهم يشركون بالله الواحد الأحد الفرد الصمد فظنت تلك الفرقة بأن لهؤلاء المسلمين من السنة والشيعة معبودا آخر وآلهة أخرى غير الله تعالى والعياذ بالله

لذلك لن أحرم هؤلاء الإخوة هداهم الله تعالى وإيانا الى ما يحبه تعالى ويرضاه من نشوة الشعور بأنهم هم الموحدين حقا فقط ....
ولكن لن يكون ذلك الفعل مني مجانا بل سأبين لإخواني من المسلمين سنة وشيعة والشباب منهم على وجه الخصوص من معبود هؤلاء "الموحدين أو لأكون أكثر دقة من هو معبود من يتبع هؤلاء الإخوة .... كوني على يقين أن الكثير منهم صدقا لا يعلمون من هو معبودهم ... ولو علموا لما قبلوا أن يكونوا ممن لا يُوقِر الله تعالى ولا يقدره حق قدره فهم بالتالي مسلمين محمديين وهذا من خلال سؤالي للكثير من إخواني السنة هنا في العراق وفي بغداد خاصة عن معبودهم وهل يقبل أيا منهم ذلك الأمر وتلك الأوصاف التي لا تليق بالخالق الجبار فأجاب كل من سألته الى حد الآن مستهجنا نافيا مستقبحا القول والحمد لله تعالى
ولكثرة ما رأيت من الإخوة الذين حاورتهم على مدى هذه السنوات من تكرارلنفس الموضوع وتشابه المحاولات بعرض نفس الأدلة أرتأيت أن أخوض في هذا الأمر , وكنت سابقا وما زلت ممن لا يخوض به كثيرا فهو من المسلمات لدى كل مسلم
فقلت لم لا , فلننقل لبعض الإخوة المتشدقين المتبجحين الذين لا يقرأون ولا يُتعِبون أنفسهم بالبحث عن حقيقة معبودهم الذي يؤمن به مشائخهم باطنا ويكتمونه عن العوام منهم ( بكثير منه على أقل تقدير ) وفي نفس الوقت يكتمون ذلك عن بقية الإخوة من السنة من أتباع المذاهب الأخرى ( الشافعي والمالكي والحنفي ) خصوصا العوام منهم الذين صاروا يرونهم أنهم أساس التوحيد الذي لا يرقى إليهم أحد فيه
لكني لا ألومه فقط ألوم قرائته لقولي وهذا حال الكثير من إخواننا السنة والشيعة ولا أبرأ نفسي فإني أحيانا أقع في هذا الأمر الذي أستنكره على أخونا إياه

ولكثرة ما يُتحدث عن موضوع الشاب الأمرد لدى "شيخ الإسلام" بن تيمية الحنبلي المذهب لمن لا يعرفه من إخواني من المسلمين السنة والشيعة خطرت لي فكرة كتابة هذه الأسطر

وبينما كنت أقرأ وأتصفح بعضا من كتب هذا الرجل أنقدح ببالي شيء لم أكن قد فكرت به قبل ذلك
وهو طريقتي - ويقينا طريقة الكثير منا - في قراءة كتبه , حيث أني كلما كنت أقرأ في كتب الرجل كنت أقرأها بكل علمية وأتقبل حتى هوامش المحققين لكتبه بما فيها التخريج لأحاديث يستشهد بها الرجل وهو شيء عادي ولم يستوقفني يوما أي شيء فيها

إلا الآن فقد وقفت على أمر مهم ( من وجهة نظري ) .... وهو أن ذلك الرجل كان يرد في بعض كتبه مثل كتاب تلبيس الجهمية أو كتاب منهاج السنة "المحمدية" على كتب أو أطروحات ممن ألف تلك الكتب التي رد عليها أو يرُد على منهج أؤلئك المخالفين له ( الرازي والعلامة الحلي )
فيكون ما يضعه الشيخ بن تيمية ( وغيره هنا ممن سنستشهد بقوله الخاص ) هو مما يُقِر به ومعتقدا به كعقيدة لا يشوبها أي شائبة وأن كل ما تحويه تلك الكتب هو من المسلمات لديهم إلااللهم حين يضع حديثا ويرده ناقضا إياه من خلال رده بالنفي والتضعيف والتوين فلا نُلزمه به شخصيا ونلزم فقط من يُقِر به فكل نفس بما كسبت رهينة

وكونه ( بن تيمية ) ممن محص في الأحاديث وأخرج بعضا منها وتتبع صحة البعض الآخر فيجب أن لا يكون ممن يستدل بحديث ضعيف أو منكر أو موضوع , وحين يضع في كتبه التي أشرنا إليها وغيرها من أحاديث فهي مما يستشهد به ويجب أن يكون مما يقتنع به كونه يؤلف كتابا للرد على مخالفيه ولا يؤلف كتابا لتخريج الأحاديث
وقد أستوقفني في خضم البحث أمر حول الأمانة العلمية لهؤلاء فها هو " شيخ الإسلام " بن تيمية يُنكر على مخالفيهم أنهم يستشهدون بأحاديث موضوعة أو باطلة (حسب وجهة نظره وتخريجه لها ربما ) ويصفهم بأوصاف سنراها أدناه في كتابه تلبيس الجهمية في ( الجزء الثالث صفحة 259 من الطبعة ذات الثمان أجزاء
) ووالله أتفق معه في هذه الجزئية وأنه من المعيب فعل ذلك فهو فعل من لا حجة له حسب وجهة نظري)
ولكنه وقت الإمتحان لمصداقيته في ما وضع من حكم يسقط هذا الشيخ ( بن تيمية ) في الإمتحان فتراه هنا مثلا لا يطبق ذلك الحكم على شيخه شيخ الحنابلة في وقته ( القاضي الإمام الأوحد أبو يعلى بن الفراء المتوفي 458 هـ ) ولم يعيب عليه إستخدامه لمثل تلك الأحاديث الموضوعة والواهية أوالضعيفة خصوصا في كتابه ( إبطال التأويلات لأخبار الصفات ) وهو كتاب مشهور يرد فيه على خصومه ( محمد بن الحسن بن فورك وكتابه تأويل الأخبار ) و يستشهد فيه بأحاديث يجب أن يكون مثله ممن يعلم أنها ضعيفة وموضوعة ,ناهيك عن ما فيه من مصائب وصفها أحد كبار معاصريه من أصحاب أحمد بن حنبل وهو ( أبو محمد رزق الله التميمي المتوفي 448 هـ) حسب ما أخبرنا به المحقق النجدي في مقدمته للكتاب ولكنه لم ينقل النص وأكتفى بالتنويه إليه فقط ويتبين لنا من فهرس مصادره أنه كتاب الكامل لأبن الأثير فيصف هذا الشيخ بكلام قبيح فأطلق المحقق على ذلك القول وصف)  قول لاذع) كون ( بن الفراء ) قد تفوه بما لم ينزل الله تعالى به من سلطان في كتابه الفاضح لعقائدهم التجسيمية أعاذ الله أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم منها

ومما أستغربه فعلا هو أن يأتي إخواني المحاورين ويرمون إخوانهم المسلمين الشيعة بأنهم يبترون أو يدلسون ( طبعا هنا يرمي هؤلاء العوام منا ) فنقول إن صح ذلك من بعض إخواننا ممن لا علم له بما ينقل فينسخ ويلصق حاله حال الكثير من إخواني السنة ( مع الأسف ) فذلك لجهل الأخوة من السنة والشيعة بالأمور وأنهم ينقلون بلا علم ,ولكن ما بال شيخ الأمة في حينه ويجلس ويحدث الألوف - حسب شهادة ولده - فيستشهد على خصمه المحاور بالمكذوب والموضوع والواهي ويؤلفه بكتاب يُقرأ الى يومنا هذا , ويشاء الله تعالى أن يكشفه أتباعه قبل المخالفين لهم فماذا يقال في حق ذلك الـ ..... أترك التعليق للقاريء الكريم وأقول لمن يتهمنا بالكذب والبتر والتدليس ينطبق عليكم المثل القائل
رمتني بدائها وأنسلت

سأبدأ أولا قبل أن أخوض في الموضوع "بيان المعبود" بعرض الأمانة العلمية لدى هؤلا ونبدأ بنقل قول المحقق ( النجدي ) في حق الشيخ الحنبلي ويليه مباشرة نقل المحقق النجدي وإستشهاده بقول بن تيمية في الفعل الشنيع لشيخ الحنابلة ذاك ومن ثم قول بن تيمية في من يفعل هكذا فِعل ( وبالأحرى لنسمها هكذا جريمة ) من المخالفين له ومن ثم قول التميمي ( اللاذع ) من كتاب الكامل لأبن الأثير


1-         شهادة المحقق أبو محمد بن حمد النجدي في كتاب الشيخ بن الفراء وما أعابه عليه وأيضا نقله لقول "شيخ الإسلام" بن تيمية في شيخ الحنابلة في وقته


2 - قول شيخ الإسلام بن تيمية في من يستشهد بأحاديث موضوعة على خصمه وخصوصا المخالف له في المذهب
وقد ذهب أحد الإخوة السنة الذين أحاورهم الى تبرئة الشيخ بن تيمية والتيمين من خلفه بسبب النص أدناه بعد أن أريته إياه - كونه ( ين تيمية ) رفض الرؤيا النظرية لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم التي رفضها وأخذ على القاضي أبي يعلى الفراء قوله بها

فأقول لأخي الكريم صبرا إن شاء الله وسيرى أن ما ذهب إليه من محاولة لتبرئة شيخه بن تيمية من قضية التجسيم هي مجرد محاولة ستبوء بالفشل ( مع أسفي عليه ) حينما نصل الى أقواله الصريحة بالأمر والذي سيكون في سياق الموضوع فصبرا إن شاء الله تعالى



3 - قول أبو رزق التميمي صاحب أحمد بن حنبل في حق شيخ الحنابلة ( بن الفراء ) وهذا القول مع أن المحقق النجدي يشير إليه فقط إشارة ويسميه ( قول غليظ ) لكنه لم ينقل ذلك القول الغليظ وهاهو بين يدي الإخوة من كتاب الكامل في التاريخ لأبن الأثير



وهاهو القاضي أبي يعلى يرد عليهم من كتابه ( إبطال التأويلات ) ولننظر معا كيف يصف هذا الإمام الشيخ القاضي ما سيعرض في كتابه من أحاديث – وأنها صحيحة لا كما قال هؤلاء بحقه والتي طعن بها بن تيمية ونفس المحقق للكتاب ( النجدي) وهذه ليست أحاديث عادية بل هي أحاديث في صلب العقيدة التي آمن هو بها شخصيا وجعل من حوله يؤمنون بها ويعتقدون حتى مماتهم بها فهم في رقبته حيث عبدوا ربا أعتمد القاضي في صفاته على أحاديث واهية وموضوعة
والنكتة في الأمر أنه ( بن تيمية ) ينقل عنه ويستدل بكتابه هذا ( إبطال التأويلات ) في كتابه تلبيس الجهمية في بعض الأحاديث ولو ذهب لمصدرها الأساس لكان أقوم على ما أظن والله أعلم
ولا أدري بمن نصدق , هل نآخذ بقول شيخ الحنابلة مُحدِث عصره مؤلف كتاب في العقيدة وهو مما آمن به وتوفي على الإيمان والإعتقاد به والذي كان يملي على الألوف من الناس مثل هذه الأحاديث وذهبوا وحدثوا بها وبنى هو والناس في عصره عقيدتهم بالله تعالى عليها ( ونراه في أدناه ) , أو أصدق بأبن تيمية وصاحبه في ما ذهبوا إليه من تصغير شأن شيخهم في ما أستدل به من أحاديث في هذا الكتاب ( إبطال التأويلات ) وتوهين إستدلاله وبيان كذبه في هذا التصريح ( أدناه ) الذي يقول فيه أنه أعتمد الصحيح من الحديث ومع توهينه ذاك يستشهد به في كتابه تلبيس الجهمية كما أسلفنا
في كل الأحوال الأصح بأن نُلزِم كل منهم ومنا بقوله الذي يعتقد ويؤمن به




ملاحظة مهمة : سنرى أن "شيخ الإسلام" يسمي القاضي أبي يعلى بن الفراء في كتابه تلبيس الجهمية بالقاضي أبي يعلى الأزجي أيضا وهما نفس الشخص فأتقضى التنويه


الآن وبعد أن عرضنا الأمانة العلمية لشيخ من كبار شيوخ الحنابلة في عصره والذي بجله " شيخ الإسلام" بن تيمية في ما نُقِل عنه في نفس الكتاب ( أبطال التأويلات ) من قبل المحقق وكيف أنه يشهد أيضا أنه أستدل بالموضوع والواهي من الحديث للوصول الى غاية ما لا يعلمها إلا الله تعالى وحده ... نذهب الى رؤية ما يؤمن به هؤلاء المشائخ وسآخذ ثلاثة أمثلة من مشائخهم أحدهم هذا الشيخ السالف الذكر وأبنه صاحب كتاب ( الأعتقاد ) وأضيف إليهما خلفهما "شيخ الإسلام" بن تيمية

وسأعرض بعض الأمور التي يعتقدها الثلاثة معا أو مما ينفرد به كل منهم على حدة وخصوصا مسألة الشاب الأمرد تلك التي يختص بها " شيخ الإسلام" بن تيمية ( حسب علمي لحد الآن )



      نذهب بعد ذلك لعرض بعض تلك الأحاديث السقيمة التي نُسِبت الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



التجسيم

وخير ما نستفتح به الموضوع هو قول الله تعالى عز من قائل

وَمَا قَدَرُواْ اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ (91) سورةالأنعام

وقوله تعالى

فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11) سورة الشورى

وبعد

كنت قد سمعت كما إخواني جميعا , كثيرا عن التجسيم لدى بعض علماء السلف من أتباع فكر "شيخ الإسلام" بن تيمية والشيخ محمد بن عبد الوهاب وكنت أظنه ( حسب علمي البسيط كوني من الناس البسطاء ولست من أهل العلم) أنه يختص بأبن تيمية أو بعض الأفراد منهم ولكن لما قرأت ( كتاب الإعتقاد أبو الحسين محمد بن القاضي أبي يعلى الفراء الحنبلي ) , صدمني ما قرأته صدقا من الأبن بعد أن صدم الأب قومه قبل خصومه , ولا أدري هل كان هذا لعدم إدراك من شخص مثلي لم يفهم المراد من شخصٍ مثله فلم أوفق الى فهم قوله أو أني فهمت منه تصريحا بالتجسيم وكأنه يصف شخص عادي .... وهناك إشارة الى هذا المعنى وأنه تعالى شخص والعياذ بالله ويستند هؤلاء ( المجسمة ) بأحاديث ينسبوها الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم زورا ووضعا وبهتانا وقد أشرنا الى شهادة منهم عليهم ببعض ذلك ولم أكن قد أطلعت سابقا على أي من كتب "التجسيم" تلك وغاية ما كنت قد قرأت هو كتاب تلبيس الجهمية ولن أدعي أني قرأته كله ولا القراءة التي يريد طالب العلم والمعرفة أن يقرأها كي أكون منصفا لنفسي وإياهم إذا حصل سهوا مني أو وضعت شيئا في غير محله والله تعالى يقينا من وراء القصد
هذه أولا صورة للكتاب وبعضا من مقدمة المحقق وسيكون هذا الكتاب ( الإعتقاد ) الذي هو لأبن القاضي أبن الفراء - وقد صحح لي أحد الإخوة السنة قرائتي وإشتباهي حيث ذهبت أول أمر الى أنه نفسه القاضي بن الفراء فشكرا لله تعالى أولا ثم له والكتاب المشار إليه آنفا ( إبطال التأويلات ) وكتاب ( تلبيس الجهمية) المصادر التي سأستدل بها إلا إذا كان هناك مصدرا آخر فأذكره حينها
وأبدأ بالحديث الذي سقته من خلال المقدمة وهو حديث الأصابع ولا حول ولا قوة إلا بالله , مع أن من الواجب أن نبدأ بشيء آخر لكنه قد أعجبني هذا النص لإستدلال النبي صلى الله عليه وآله بتلك الآية العظيمة مستهزءا بقول ذلك اليهودي وتبرئة الله تعالى مما وصفه ( أي اليهودي ) به وذهب هؤلاء القائلين بأخذ الحديث على ما هو عليه فقط لأنه قد صح سنده عندهم فعبدوا السند وأوقعهم في مصيبة ما بعدها مصيبة أعاذنا الله تعالى وأجار تعالى أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم منها
وسأنقل هنا من كتبهم الخاصة ( كتب العلماء المشار إليهم آنفا – القاضي أبي يعلى بن الفراء وولده الإمام أبو الحسين محمد و "شيخ الإسلام" بن تيمية ) التي يعتقدون بها ولن أنقل إلا القليل من كتب الحديث إلا بما نحتاجه أحيانا , فما في كتب الحديث ليس بالضرورة هو إيمان وعقيدة من ألفها أو عقيدة من يأخذ من تلك الكتب بقية الحديث , لذا سأضع عقيدتهم من كتبهم
وسأنقل هنا من كتبهم الخاصة ( كتب العلماء المشار إليهم آنفا – القاضي أبي يعلى بن الفراء وولده الإمام أبو الحسين محمد و "شيخ الإسلام" بن تيمية ) التي يعتقدون بها ولن أنقل إلا القليل من كتب الحديث إلا بما نحتاجه أحيانا , فما في كتب الحديث ليس بالضرورة هو إيمان وعقيدة من ألفها أو عقيدة من يأخذ من تلك الكتب بقية الحديث , لذا سأضع عقيدتهم من كتبهم.
وسأضع بحول الله وقوته أوصافا لا أدري إذا ما جُمِعت معا مالذي سنحصل عليه وسيتبين إن شاء الله تعالى في آخر الموضوع
ومن ينكر منا شيء من الأوصاف التي نرى أنها مكذوبة على الله تعالى فهو بلا رب وكافر كما يصرح القاضي بن الفراء في كتابه إبطال التأويلات  ويباح لهم رميه في البئر إذا كان واقفا عليه - إذن هذا أمر بقتل تقريبا كل المسلمين السنة ناهيك عن الشيعة من سواهم

فمعظم المسلمين من السنة ( غير الحنابلة ) من الموالك والشوافع والأحناف لا يؤمنون بالأوصاف التي يقولون بها والله المستعان على ما يصفون




1-          الأصابع

        فيقول هنا الإمام القاضي أبي الحسين محمد بن القاضي أبي يعلى الفراء الحنبلي (451 - 526 هـ)

( ونُقِر بأن لله تعالى أصبعا ) 

– تعالى الله عما يصفون ولا أدري لِم لم يقول الإمام الشيخ الأبن أصابعا تبعا للحديث الذي يستشهد به وهو من كتاب الأعتقاد 
   



ولا أدري هذا الإختلاف في عدد الأصابع التي لله تعالى والعياذ بالله , ففي الحديث الأول أربع أصابع وفي الثاني ثلاث أصابع فهل جمع الجبال والشجر والماء والثرى اللاتي كن على أصبعين صرن في الحديث الثاني جميعها ضمن كلمة الخلائق وصارت على أصبع واحد ؟؟؟
       وكيف لعاقل يسمع أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقرأ قوله تعالى (وما قدروا الله حق قدره ) يرد به  على يهودي ويذهب به الظن أنه بأبي وأمي قد قرأ تلك الآية من باب التصديق لقول ذلك اليهودي المُجسم ؟؟؟!!!!
فيجوز لنا أن نقول أن الحق على لسان اليهودي أيضا في هذه الحالة حيث نزل قرآن فورا كما حصل من منقبة للخليفة الثاني عمر بن الخطاب , وبذلك يكون الحق يجري على لسان اليهودي كما جرى على لسان المسلم سواء ؟؟؟؟!!!!!
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أنا الرجل العامي البسيط هذه رؤيتي لما قرأت تلك الرواية لم ترشدني الفِطرة التي جُبِلنا عليها في القراءة لتفسير هذه الآية الكريمة إلا الى أن ذاك اليهودي المُجسِم قد بخس حق ربه تعالى فرد عليه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بتلك الآية الشريفة نافيا ومبينا أن قدر الله تعالى أعظم من قول اليهودي تعالى الله عما يصفون
وهذا رأي الشيخ بن تيمية أيضا فهو يقره على قضية الأصابع من كتابه تلبيس الجهمية الجزء الثاني مستندا الى نفس المصدر ( الحبر اليهودي ) وما عندهم من خبر


       وهنا يتبادر للذهن سؤال سأضع مقاربة بما نعلم أنه حقيقة كي لا يقول هؤلاء بلا كيف ولا تشبيه
قلب المؤمن أو قلوب في روايات أخرى على حساب هؤلاء التجسيمين هو بين أصبعين
طيب
لو جمعنا قلوب المؤمنين كلها من أول الخلق الى اليوم ولنعتبر أن كل هؤلاء أحياء ... فالتقليب هو للأحياء منهم ونقارن كل تلك القلوب ماهو حجمها كلها قياسا بالسموات والأرضيين والماء والثرى كل تلك كل منها على أصبع واحد وقلب المؤمن بين أصبعين ؟؟؟
سبع سماوات على أصبع واحد وقلب أو قلوب بين أصبعين ؟؟؟
ماء وثرى على أصبع واحد والقلوب بين أصبعين ؟؟؟
الخلائق كلها على أصبع في الرواية الأخرى وقلب المؤمن بين أصبعين ؟؟؟
لماذا لم يذهب بالكم الى القدرة في كل هذه الأمور لا المعنى الحسي لها ؟؟؟
فعلى هذا الأساس يُثبِت الإمام أبو الحسين محمد بن القاضي والخلف بن تيمية هو الأصبع ...

ونضع للإخوة هذا الجواب على سؤال سأله أحدهم للشيخ ابن باز ليبين لنا أن الأصابع خمسة والعياذ بالله







عذرا هذا ليس ربي



2- هل الله تعالى شخص ( والعياذ بالله )

أرجو أن لا يظن الإخوة أني أتطاول على الله تعالى أو أني أفتري على أحد هنا , فمن يقرأ هذا القول ربما سيفهم ماهو مخفي من عقيدة لدى بعض شيوخ المذهب الحنبلي - أكرر بعض فلست ممن يقول بالعموم بدون حصول العلم بذلك عن العموم - فلما نقرأ أن عقيدة أحد شيوخ الإسلام كما يسمى سنعرف ما هو مخفي عن الكثير من المسلمين السنة عامة والإخوة من أتباع المذهب الحنبلي خاصة
وكالعادة ذهب علماء السنة الى رفض الأخذ بظاهر الكلمة وأولوها فتراهم يذودون عن الله تعالى وشخصنته وسنعرض الأدلة على رفضهم لتسمية الله بشخص كشخص والعياذ بالله فنكرر أن هذا القول الشاذ منكر عند كل فرق المسلمين السنة ما عدا بعضا منهم من أمثال الشيخ أدناه وآخرين سنذكرهم معه
ولا أظن أتباع المذهب الحنبلي سيقبلون بهذا القول من شيخ الإسلام هذا ( وأقصد به الشيخ الإمام شيخ الإسلام ناصر السنة إمام الأئمة أبو أسماعيل عبد الله بن محمد بن علي الأنصاري المعروف بالهروي) وهذه ترجمته في طبقات الحنابلة ولن يشك في علمه ولا فهمه وإدراكه أحد إن شاء الله تعالى




      الآن نعرض فكر هذا الشيخ  ( شيخ الإسلام الإمام ناصر السنة أبو أسماعيل الهروي) الذي ألف كتابا في التوحيد أسماه ( كتاب الأربعين في دلائل التوحيد ) ومن أسمه يظهر أنه كتاب أراد أن يوثق فيه أربعينة يُعرف بها عاملا بحديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بتبليغ أربعين حديثا عنه ..... ومن أسمه أيضا نرى أنه ما يؤمن به من عقيدة نشرها للناس وآمنوا بها وماتو عليها
حين نذهب لهذا الكتاب نرى أنه أفرد بابا أسماه( باب بيان أن الله عز وجل شخص ) والعياذ بالله
وهذه التسمية لوحدها تبين عقيدة الرجل وها أنا أنقل النص بدون زيادة أو نقصا
هذا من كتاب دلائل التوحيد – لشيخ الإسلام أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الهروي – في صفحة 51 - 52

( 9 ) باب بيان ان الله عز وجل شخص




أخبرنا محمد بن الفضل بن محمد الطائي ثنا محمد بن عدي بن حمدوية الصابوني ثنا أبو الحسن بن بشير ثنا كامله والمقري قالا ثنا أبو عوانه عن عبد الملك ابن عمير عن واقد كاتب المغيرة عن المغيرة رضي الله عنه قال قال سعد بن عبادة لو رأيت رجلا مع امرأتي لضربته بالسيف غيرة مني فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أتعجبون من غيرة سعد فوالله لأنا أغير منه والله أغير مني ومن أجل غيرته حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا شخص أغير من الله عز وجل ولا شخص أحب إليه العذر من الله عز وجل ومن أجل ذلك بعث المرسلين مبشرين ومنذرين ولا شخص أحب إليه المدحة من الله عز وجل


    وسأكتفي برد أبن حجر في كتابه فتح الباري في شرح صحيح البخاري وهو ينقل لنا دحض قول شيخ الإسلام الهروي بإعتبار أن الله تعالى شخص والعياذ بالله


     يتبين لنا أن ذاك التفسير الفاسد لا يعتقد به جميع أهل السنة وأنه مما أعتقده الشيخ الإمام شيخ الإسلام ناصر السنة أبو إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي الأنصاري الهروي الحنبلي فقط , أو من يقول بقوله , ولست هنا بقائل عن غيره فكل نفس بما كسبت رهينة
وفي دحض قول الهروي هذا الكثير فمن شاء فلينظرها وأكتفي بما أستشهدت به من أقوال لعدة علماء معتبرين من أهل السنة

عذرا هذا يقينا ليس ربي

4- إثبات الحد لله تعالى والعياذ بالله

كثر الجدل بين جميع الفرق الإسلامية لدفع شبهة أن لله تعالى حد ( والعياذ بالله )
سنخوض في ذلك فيما بعد

5- رؤية الله تعالى  -هل رآى محمدا صلى الله عليه وآله وسلم ربه

يؤمن هؤلاء الإخوة هداهم الله تعالى - تلك الفئة منهم على أقل تقدير وهنا أقصد علمائهم الذين أسلفت ذكرهم- بأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد رآى ربه تعالى
ولكنهم أختلفوا بينهم في تلك الروية وإختلاف التصريح الصريح بها
فذهب الإمام القاضي أبي يعلى بن الفراء شيخ الحنابلة في عصره الى الإعتقاد بالرؤية العينية لله تعالى من قبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذهب أبنه الى ذكر الرؤية برؤيا يقظة لا منام كي يسد الأبواب على من يريد أن يعتذر له , ومع هذا فذهب المعتذرين الى أن يقولوا هي رؤيا قلب لا رؤية عين كون الكلمة كتبت بالألف لا بالتاء المربوطة 
ولا أدري كيف يدنو المرء من ربه ويكلمه ويراه بقلبه وهو ليس قريب منه حسب إعتقادهم بحيث يضع الله تعالى بعد أن أدناه وقربه إليه يده بين كتفيه فيحس ببرودتها بين ثدييه
أرجع الى اللغة العربية التي خاطبنا بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .... حين يقرأ أي قاريء هذا مالذي سيدور في خلده ؟؟؟!!!!!!!

شيء بين كتفين وإحساس برد يد بين ثديين ؟؟؟؟!!!!!!!!

لنرى قول إمام الحنابلة هل يقول بذلك ... نعم هو يؤمن به كعقيدة ويضيف أنها ليست يدا فقط بل كانت كفا ( كف الله)



عذرا هذا ليس ربي


6- العرش
 أخذ موضوع العرش حيزا كثيرا من الأخذ والرد

7- هل لله تعالى حد 

      هنا نذهب الى قول هؤلاء المشائخ ( بحد الله تعالى ) والعياذ بالله فهاهو شيخ الإسلام بن تيمية ينقل لنا في معرض رده على الرازي ي كتابه تلبيس الجهمية في الجزء 
     

هذا حديث 




8- أين الله - في السماء  
أعتمد إخواننا أتباع المذهب الحنبلي خاصة وبالذات أتباع فكر بن تيمية قضية السماء ووجود الله تعالى فيها تعالى الله عما يصفون معتمدين أساسا على قول تلك الأعرابية حين سألها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عن أين ربها فأجابته في السماء


5- إستلقاء الله تعالى على ظهره ووضع رجلا على رجل والعياذ بالله


عذرا هذا ليس ربي

9- صورة الله تعالى 
وهذا من الأحاديث الثابتة المعروفة ولكن ذهب علماء إخواني السنة الى القول أن الخلقة هذه على صورة آدم هذه ... طيب ما المشكلة إذن فهذا قول سديد !!!
نقول أن الإشكال في من يقول أنه على صورته تعالى أو كما الرواية على صورة الرحمن والعياذ بالله
نضع الحديث أولا

خلق اللهُ آدمَ على صورتِه ، طولُه ستونَ ذراعًا ، فلما خلقه قال : اذهبْ فسلِّمْ على أولئكَ ، نفرٍ من الملائكةِ ، جلوسٍ ، فاستمعْ ما يُحيُّونك ، فإنها تحيتُك وتحيَّةُ ذريتِك ، فقال : السلامُ عليكم ، فقالوا : السلامُ عليك ورحمةُ اللهِ ، فزادوه : ورحمةُ اللهِ ، فكلُّ من يدخلُ الجنةَ على صورةِ آدمَ ، فلم يزلْ الخلقُ ينقصُ بعدُ حتى الآنَ
الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر : صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6227
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
وبالصيغة الأخرى



      نذهب الآن الى رد علماء السنة على روايات أن تلك الصورة التي في الحديث الشريف يراد بها صورة آدم عليه الصلاة والسلام ولا يقبلون - كما الشيعة - أن تكون هذه الصورة منسوبة لله تعالى والعياذ بالله 
      وهنا أود الإشارة الى نقطة مهمة , وهي أن من ينكر تلك الصورة في ميزان الإمام أحمد بن حنبل وأتباعه هو جهمي وعلى قول أحد أتباع ذلك الخط أن إذا رأيت جهميا على بئر فأرمه به ( بهكذا معنى )
      فهل هؤلاء الذين يرفضون تلك الصورة ونسبتها لله تعالى أمثال من سنرى أدناه هم من الجهمية ؟؟؟!!!


      فهذا الشيخ الألباني يفند أولا حديث أن هذه الصورة التي يراها بعض مشائخ المذهب الحنبلي وأنها صورة لله تعالى والعياذ بالله فيصفوها بالمنكرة فهذا أول نص يوضح لنا فيه ما يلي ويبين لنا أن الصورة هي لآدم عليه السلام






 رقم : 862
الحديث : 
[إذا ضرب أحدكم فليجتنب الوجه فإن الله خلق آدم على صورته .]  (صحيح )
    فائدة يرجع الضمير في قوله على صورته إلى آدم عليه السلام لأنه أقرب مذكور ةلأنه مصرح به في رواية آخر للبخاري عن أبي هريرة بلفظ خلق الله آدم على صورته طوله ستون ذراعا وقد مضى تخريجه برقم 449 

وأما حديث . . . على صورة الرحمن فهو منكر كما حققته في الكتاب الآخر 1176

الكلام أعلاه هو للشيخ الألباني


المجلد : 2
السلسلة الصحيحة








       وهذا من صحيح بن حبان الجزء 12 


وهذا الشيخ الغزالي في كتابه المنخول يرد على تلك الفئة التي تأخذ أمثال هذا الحديث وغيره كالقدم التي يضعها الله تعالى في النار - والعياذ بالله - فيخبرنا 










10- 




هذه الصفحة فقط للإستدلال برؤية أحمد ربه في المنام مائة مرة



اللهم صل على محمد وآل محمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق