بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

هل الهروب من الأذى أمرٌ معيب يا أتباع الشيخ ؟

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين


خاطرة
أحببت أن أشارك إخواني من السنة والشيعة بها
{ سألتني أبنة أخي وهي طفلة صغيرة ترى ما يحصل من مهاترات بين الإخوة المسلمين من السنة والشيعة ,,,,,, يا عم من هم السنة وكيف تراهم ؟؟؟!!!,,,, فأسرع قلبي يسابق لساني ليجيبها
{ يا عمي والله لا أرى السنة و الشيعة إلا كعيناي اللتان أُبصِر بهما , فأحدهما عيني اليمنى والآخر منهما عيني اليسرى فهل يحب أحدنا أن يفقد أيا منهما ؟؟؟,,,,, يا عم هم إخواننا في دين الله الواحد ونختلف مع بعضنا البعض كما يختلف الأشقاء }
فرأيت البسمة على شفتيها والفرحة تعلو محاياها بما سمعت فحمدت الله تعالى على ما أنعم علينا من أخوة الإسلام } ( 19-7-2013 )

قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ



وبعد
يتبجح ممن إلتقينا بهم من أتباع الشيخ بقضية إختفاء الإمام المهدي عليه الصلاة والسلام وكيف أنه لم يترك الفرصة لإعدائه بالقبض عليه كما فعل جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم خرج من مكة ولم يجعل لأعداء الله تعالى وأعدائه سلطانا عليه
ولا أدري كيف أن هذا الأمر يُعتبر معيبا عند تلك الشرذمة التي تنتسب لذاك الفكر الدموي التكفييري المقيت
ولن أقول أن كل أتباع ذاك الشيخ هم على شاكلة هذه الشرذمة التي تنتمي إليهم , فكلامي عن هؤلاء فقط لا المنهج كله , مع أختلافنا معه جملة وتفصيلا فلسنا ممن يؤاخذ الكل بأفعال شراذمهم
سنعرض في هذه الصفحة أمثلة لما يعيبوه على الإمام المهدي المنتظر عليه الصلاة والسلام روحي له ولإجداده بدءا من سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لهم الفِداء
وقد قمنا بسؤال أحد هؤلاء الذين وضعوا هذا الموضوع وهو من الجزائر , ولا نتصور منه غير القبيح , فقد طعن هذا الشخص سابقا بجد الإمام المهدي المنتظر عليه الصلاة والسلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ووصفه بال ( د ...ثة ) والعياذ بالله فقط في محاولة منه للنيل من المسلمين الشيعة
وها هو اليوم قد طعن بالكثير من الأنبياء والصحابة الذين قاموا بفعل ما هو أعظم ( حسب ما يروون ) فقط لإنقاذ أنفسهم من أيدي الظالمين
فعلى ماذا تعيب يا من لا أم لك ؟
هل تعيب على خليل الرحمن الذي تتهموه بإرسال زوجته للجبار ليغتصبها والعياذ بالله وهو يدري انها ستُغتصب والعياذ بالله كما تروون ( سنضع الدليل أدناه إن شاء الله )



يتبع

والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
الفقير الى رحمة ربه 
ابن النجف
بغداد في 24-12-2014
1- 3- 1436


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق