بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

بعض الأمثلة لما صححه علماء السنة لرواية أسلم التي تشابه رواية تهديد عمر


المصدر الثاني - الأدب المفرد - الإمام البخاري - صفحة 92




تخريج الرواية من صحيح الأدب المفرد - الشيخ الألباني - صفحة  136




المصدر الثالث الأدب المفرد - الإمام البخاري - صفحة 119




تخريج الحديث من كتاب صحيح الأدب المفرد صفحة --171



 المصدر الرابع الترغيب والترهيب - المنذري -صفحة 604


وهذا تخريج الرواية من صحيح الترغيب والترهيب - للألباني - صفحة  94





المصدر الخامس أرشاد الفقيه إلى معرفة أدلة التنبيه - الإمام الحافظ أبن كثير الدمشقي الجزء الثاني - صفحة 339


هذه ستة مصادر مع تخريجها تُثبت قبول العلمء لأرسال أسلم عن عمر
وهناك الكثير الكثير
وسأكمل الباقي فيما بعد إن شاء الله تعالى
فمن شاء أن يرفض فهو حر
لكن يكون ممن يخون عقله كما بينا
فإن كان عند الإخوة السنة أي شيء يبين خطأي في ما وضعت
أتشرف بأن أعرفه
وليضع لي تعليقا في أسفل الصفحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق