share us on

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

رد وبيان رواية الشاب الموفق التي يتناقلها أتباع الشيخ

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد
هل الله تعالى شابا أمردا أو موفقا ( والعياذ بالله ) كما تروون يا شيعة ؟

يبادرنا الإخوة أتباع الشيخ برواية الشاب الموفق لما يطرح عليهم الإخوة الشيعة تصحيح شيخهم بن تيمية لرواية الشاب الأمرد , على أن الأمر عندكم يا شيعة , فلا تتهمونا بما عندكم
ونراهم دوما ينقلون الرواية مبتورة أولا وقطعا لا يعلمون بصحتها ثانيا
فلو نقلها إليهم من ينقلون عنه بتمامها لعرفوا أن الرواية لن تنفعهم كحجة على إخوانهم المسلمين الشيعة
أولا من باب أن الروايةتنفي إدعائهم
وثانيا أنها ضعيفة السند أصلا
ومع ضعف سندها فهي رواية جميلة لو صحت , من باب أن الإمام ينفي فيها ما يُفترى على الله تعالى من ما يروى من بهتان
فهو للشيعة لا عليهم , لذا نراهم ينقلون جزئية معينة من الرواية فقط
سنضع الرواية بتمامها ليتسنى للإخوة قراءتها مع وضع تخريج الرواية وبيان حالها
وقبل ذلك نضع أولا تصحيح ابن تيمية لرواية الشاب الأمرد التي يحاول أتباعه نفيها عنه بشتى الطرق

وننقل صورته من موقع الدرر السنية المعروف ورابط الصفحة سيكون أسفل منه لكي يتأكد الإخوة بإنفسهم مباشرة من سلامة النقل




كما رأينا أن الرواية لا يصححها إلا بن تيمية وذلك في كتابه تلبيس الجهمية ولم أجد اي عالم سني آخر يصححها غيره الى هذه اللحظة, والله تعالى أعلم

الآن الى رواية الشاب الموفق
الكافي – الكليني – الجزء الأول – صفحة 59




وقبل أن نخوض بقراءتها تفصيليا لمن لا يعرف كيف يقرأها من الإخوة أتباع الشيخ نضع لهم تخريج الرواية من كتاب 
مرآة العقول - الشيخ المجلسي - الجزء الأول - صفحة 347









الآن نشارك الأخوة بهذه القراءة عسى أن يدركوا ما فاتهم من معنى للرواية

أكرر مع أن هذه الرواية ضعيفة كما رأينا من كتاب مرآة العقول ولكن أحب أن أبين كيف أن الإخوة أتباع الشيخ لا يقرأون حتى ما ينقلون
ولو قرأوا هذا بدقة لما أستدلوا به على إخوانهم المسلمين الشيعة وأتهموهم بأنهم يقولون كأبن تيمية بالشاب الأمرد
كما نرى فالكلام صادر عن شخصين هما ( أبراهيم و محمد ) دخلا على الإمام الرضا عليه الصلاة والسلام
وقالا له ( فحكينا ) أن محمدا صلى الله عليه وآله وسلم رأى ربه في صورة الشاب الموفق في سن أبناء الثلاثين
من المتكلم هنا ؟!!
( إبراهيم بن محمد الخزاز و محمد بن الحسين هما من يحكي للإمام الرضا عليه الصلاة والسلام )
وقالا ( قلنا ) أن ( هشام وصاحب الطاق والميثمي ( يقولون ) إنه أجوف الى السرة
من القائل هنا ؟
الثلاثة إياهم والناقل ( إبراهيم و محمد )

فخر ساجدا , من الذي خر ساجدا ؟!
الإمام الرضا عليه الصلاة والسلام ,
ثم قال
( سبحانك ما عرفوك ولا وحدوك فمن أجل ذلك وصفوك )
هل يوجد أكثر من هكذا إعتراض على قول هؤلاء الثلاثة أو الخمسة معا ؟
بين الإمام عليه الصلاة والسلام أن هؤلاء لم يعرفوا الله تعالى ولم يوحدوه
ثم بعد ذلك بقليل يقول بأبي وأمي
( سبحانك كيف طاوعتهم أنفسهم أن يُشبِهوك بغيرك )
هل هذا موافقة لقول المتكلمين والمنقول عنهم , أم هو رفض لما قالوا؟
يقينا هو رفض لكل ما قيل بحق الله تعالى
ثم يقول عليه الصلاة والسلام معلما وناصحا إياهما ( إبراهيم و محمد ) حين إلتفت إليهما ( كما في الرواية ) قائلا
( ما توهمتم من شيء فتوهموا الله غيره )
والله كلام ولا أروع
هذه قاعدة أهل البيت عليهم الصلاة والسلام في الله تعالى
أي أن كل ما يخطر ببالك هو وهم ويصفه بذلك بالإشارة ( ما توهمتم فتوهموا الله غيره )
ثم يبين بأبي وأمي موجها خطابه لإحدهما (محمد بن الحسين) ويقول له
( يا محمد أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين نظر الى عظمة ربه كان في هيئةالشاب الموفق وسن أبناء ثلاثين سنة )
( يامحمد عظُم ربي عز وجل أن يكون في صفة المخلوقين )
بالله عليكم هل يوجد أوضح من هذا
فهو يتكلم عن هيئة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعمره التقريبي أي قبل بعثته عليه وآله الصلاة والسلام
وهو يبين تفكره في الله تعالى وعظمته تعالى
وليس أن الله تعالى بهيئة الشاب الموفق أو بعمر أبناء الثلاثين عاما والعياذ بالله
ثم يسأل أحدهما ( وأظُنه المُخاطَب محمد بن الحسين )
من الذي كانت رجلاه في خُضرة ؟
فيجيبه الإمام عليه الصلاة والسلام
( ذاك محمد كان إذا نظر .... الى آخره )
فأين رأيتم أن الإمام يقول أن محمدا رآى ربه بتلك الصورة التي يتوهمها الإخوة الذين يرموننا بهذا البهتان
هذا كله والرواية كما بينا ضعيفة,

فلو كانت صحيحة فهذه قرائتها بهذه الكيفية إن شاء الله تعالى ,



تعالى الله عما يصفون
والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم ابن النجف
الثلاثاء – الثاني من رمضان 1-7-2014


**************************

هناك 3 تعليقات:

  1. أولاً يجب أن تعلم أن أي عالم مهما كان لا يمثل الإسلام. فكلامه إن كان موافق للكتاب والسنة فهو حق وإذا لم يوافقهما فنضرب به عرض الحائط. ولو اخطأ فعلى نفسه ولن يسألنا الله عنه.
    ثانياً كل الروايات التي ذكرت لا نعرفها إلا منكم ولذلك قد يكون هناك سياق للكلام وقد يكون ذكرت في كتب ابن تيمية لغرض ما. وخصوصاً أن موقع الدرر السنية لم يصححه أو يحسنه ولم يذكر أن شيخ الإسلام ابن تيمية صححه. فوجوده في كتب شيخ الإسلام ابن تيمية لا يعني أنه يعترف به.
    أخيراً من الغريب أن تستشهد بكتبكم وتلصقون به التهمة. وكأنه ذكره وأنتم تنكرونه. أمركم عجيب وغريب.

    ردحذف
    الردود
    1. السلام عليكم
      الأخ غير مطّلع
      ويعتقد أن الشيعة هم مصدر هذا الكلام
      ولويتأمل فيكتشف أن هذا ماكان متداولًا بين الناس في ذلك الزمان
      حتى تأثر به الشيعة
      فصحح لهم الإمام عليه السلام وبين لهمبطلان ذلك
      والأخ كأنه يدافع عن ابن تيمية ويبعد عنه ذلك
      ويقول إذا وجد في كتبه فلغرض ما !
      لا تجد كاتبًا يذكر رواية في كتابه إلا لغرض ما أولأغراض ما !
      وليس هذا خاصًّا بابن تيمية
      بلى إنابن تيمية في كتابه تلبيس الجهمية
      ذكر أكثر من رواية عن الشاب الأمرد
      منها الصحيحة ومنها الضعيفة ومنها الموضوعة.
      وآخر ما توصّل إليه هو وغيره من علمائكم السلفيين
      هوأنه الرؤية كانت في المنام فعليك الرجوع لقراءة ذلكالبحث الطويل الممل لابن تيمية في كتابه المشار إليه.

      وأما عندنا نحن الشيعة فلا رؤية لا في يقظة ولا في منام أصلًا.
      .
      وباختصار: الرواية لم يروها عالم شيعي عن أئمة أهل البيت عليهم السلام.
      امنهى.
      شكرا

      حذف
  2. السلام عليكم
    يظهر أن صاحب التعليق الأول غير مطّلع لذلك نراه يدفع بالصدر ويحاول أن يجعل الرواية من خاصيات الشيعة في كتبهم
    وهذا غلط ومغالطة أيضًا

    الرواية متوفّرة في كتب أهلالسنة من شيوخ المذهب السلفي
    وقد صححها بعضهم وأنكرها بعضهم وقال بوضعها كابنالجوزي والذهبي
    ولها طريقان عندهم
    ثمّ خلصوا إلى أنها رؤيا منام لا يقظة وهذا لا يسعفهم في حقيقة الأمر
    لأنهم نسوا أنهم يتكلمون عن الله تعالى الذي لا يتمثّل في صورة
    وأن ما يراه المؤمن ظانًّا أنه هو الله فليس ذلكالله تعالى
    والإشكال هو: لو أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأى الله تعالى في المنام،
    وكلالمؤمنين يعلمون أن رؤيا الأنبياء حق
    فكيف يكون الأمر لو قبلنا بالرواية ذات المنام؟
    أترك للأخ عبد الله بن سعيد نجم، يحلّها بنفسه.
    .
    الرواية في كتب أهل السنة الحنابلة:
    الطريق الأول: من حديث قتادة عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعاً.
    ومن ألفاظه:
    ((أن محمداً رأى ربه في صورة شاب أمرد من دونه ستر من لؤلؤ، قدميه، أو قال: رجليه في خضرة))
    ((رأيت ربي جعداً أمرد عليه حلة خضراء))
    ((رأيت ربي في صورة شاب أمرد جعد عليه حلة خضراء))

    وهذا الحديث من هذا الطريق صححه جمعٌ من أهل العلم، منهم:
    الإمام أحمد (المنتخب من علل الخلال: ص282، وإبطال التأويلات لأبي يعلى 1/139)
    وأبو زرعة الرازي (إبطال التأويلات لأبي يعلى 1/144)
    والطبراني (إبطال التأويلات لأبي يعلى 1/143)
    وأبو الحسن بن بشار (إبطال التأويلات 1/ 142، 143، 222)
    وأبو يعلى في (إبطال التأويلات 1/ 141، 142، 143)
    وابن صدقة (إبطال التأويلات 1/144) (تلبيس الجهمية 7 /225 )
    وابن تيمية في (بيان تلبيس الجهمية 7/290، 356) (طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف- 1426هـ)
    وضعفه ابن الجوزي في (العلل المتناهية: 1/36) واستنكره الذهبي كما في (سير أعلام النبلاء 10 / 113) وقال السبكي في (طبقات الشافعية الكبرى 2 / 312): (موضوع مفترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم)

    والطريق الآخر: من حديث مروان بن عثمان عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب مرفوعاً.
    ومن ألفاظه:
    1- ((رَأَيْتُ رَبِّي فِي المنام في صورة شاب مُوَقَّرٍ فِي خَضِرٍ، عليه نَعْلانِ من ذهب، وَعَلَى وجهه فراش مِنْ ذهب)).
    2- ((يذكر أنه رأى ربه عز وجل في المنام في صورة شاب موفر في خضر على فراش من ذهب في رجليه نعلان من ذهب)).
    3- ((أنه رأى ربه عز وجل في النوم في صورة شاب ذي وفرة، قدماه في الخضرة، عليه نعلان من ذهب ، على وجهه فراش من ذهب)).

    وهذا الحديث صححه الحسن بن بشار وأبو يعلى كما في (طبقات الحنابلة لأبي يعلى: 2/59).
    وضعفه واستنكره جمعٌ من أهل العلم، منهم:
    الإمام أحمد (المنتخب من علل الخلال لابن قدامة ص284)
    ويحي بن معين (تاريخ بغداد للخطيب: 13/311)
    والنسائي (العلل المتناهية لابن الجوزي: 1/30)
    وابن حبان في (الثقات: 5/245)
    والسبكي في (طبقات الشافعية الكبرى 2 / 312)
    وابن حجر في (تهذيب التهذيب 10/86)
    والسيوطي في (اللآلئ المصنوعة 1/30)
    والشوكاني في (الفوائد المجموعة ص447).

    وكلُّ من صحح الحديث أثبت أنه رؤيا منام لا رؤيا عين،

    الرابط:

    https://dorar.net/article/483/%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB:-%D8%B1%D8%A3%D9%8A%D8%AA-%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D8%A3%D9%85%D8%B1%D8%AF-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%A9

    ردحذف