share us on

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

ماهو حكم السنة على كل من قاتل الإمام علي بن أبي طالب - بغاة - عائشة - طلحة - الزبير - الجمل - صفين

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته

وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد

كما نرى أدناه أن الإجماع لدى السنة هو أن أهل الجمل وصفين بُغاة ظالمين ويأتي هؤلاء لينزهوا ساحاتهم وأنهم لا يجوز أن يُتكلم فيهم

طيب أنتم تكلمتم فيهم ووصفتوهم بالبغي والظلم والله تعالى لا يحب الظالمين 

وكلنا يعلم أن البُغاة إذا لم يفيئوا الى الله تعالى والجنة لن يكون مصيرهم الى إلا النار

فمن قُتِل من البُغاة الظالمين فهو قطعا ممن لم يفيء الى أمر الله تعالى وأن مصيره بحوله تعالى وقوته الى السعير 

فلماذا لا يعترف الوهابية أتباع الشيخ ابن تيمية الذي يرى ربه شاب أمرد بهذه الحقيقة التي أعترف بها السنة

نضع أولا ما أجمع عليه السنة 



وهذا كلام ابن حجر العسقلاني أمير المؤمنين في الحديث وهو يبين من هم البُغاة والناكثين والقاسطين في حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقبله في معرض بيان وتأكيد ما قاله الرافعي في ثبوت أن أهل الجمل وصفين بُغاة 
فذهب العسقلاني للإستدلال بحديث الناكثين والقاسطين والمارقين ليؤكد على تلك الحقيقة




































يتبع
والحمد لله تعالى رب العالمين
والله ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بغداد في 11 - 09 -2018

هناك تعليق واحد:

  1. جزاكم الله اخانا +نريد ادله على اتباع اهل البيت عليهم افضل الصلاه والسلام من القرآن والشيعه والسنه

    ردحذف