share us on

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

هل تعلم أن عبد الرحمن بن ملجم المرادي " صحابي جليل "

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته

وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه

ابن النجف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ



أمير المؤمنين الإمام علي بن ابي طالب خير خلق الله بعد أخيه المصطفى صلى الله عليهما وآلهما وسلم ينعى نفسه وهو يعلم بما بما سيصيبه فيقول بأبي وأمي

أُشْدُدْ حَيَازِيمَكَ لِلْمَوْتِ ... فَإِنَّ الْمَوْتَ لاقِيكَا

وَلا تَجْزَعْ مِنَ الْقَتْلِ    ... إِذَا حَلَّ بَوَادِيكَا

وليشاهد المسلمين أخلاق أمير المؤمنين عليه وأخيه وزوجه وبنيه الصلاة والسلام مع أسيره الذي هو أشقى الأولين والآخرين
فهل يتعلموا منه كيفية التعامل مع الآخرين

هذه هي مدرسة أهل بيت النبوة عليهم الصلاة والسلام , فهل من يتعظ







وبعد

بإختصار لنرى من هو هذا " الصحابي الجليل " المجرم أشقى الأولين والآخرين عبد الرحمن بن ملجم
تصوروا أن القوم جعلوا هذا اللعين في كتب أسماء الصحابة
لن أطيل وأعرض في أي خانة يضعه علماء الأمة المتقدمين

المصدر الأول - الإصابة في تمييز الصحابة - ابن حجر العسقلاني - الجزء الخامس




المصدر الثاني - تجريد أسماء الصحابة - الذهبي - الجزء الأول





ابن تيمية وابن ملجم
منهاج السنة - ابن تيمية - الجزء السابع - صفحة 153
نضع رؤية ابن تيمية في إيمان القاتل الصحابي ابن ملجم , فهو يبين أن إجتهاد ذاك اللعين كان لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم من باب التقوى ومحبة لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم
وليس كقاتل عمر الذي يحقد على رسول الله وكل الأمة الإسلامية فقتل عمر
لذا نرى البعض من أتباعه يرجون المغفرة لأشقى الأولين
شيء عجيب والله

نعطي لابن تيمية هذا الحديث الذي يبين من هو أشقى الآخرين عند رسول الله وأشياء أخرى عن في موضوع ابن ملجم


ونضع أيضا قول أحدهم فيه وفي من مدح ضربته تلك وهو من روى عنه البخاري ( عمران بن حطان )



الترجمة طويلة للإطلاع على المزيد

ثم يأتي ويقول لك حين يصلِ على النبي صلى الله عليه وآله وسلم
فيضيف وأصحابه أجمعين
مبروك عليك أيها الأخ المسلم يا من تصلِ على " الصحابي الجليل " المجرم عبد الرحمن بن ملجم

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
صبرا جميل والله المستعان على ما يصفون

أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
25-5-2014
الذي يصادف فيه اليوم ذكرى إستشهاد الإمام أبي الحسن موسى بن جعفر الكاظم عليه الصلاة والسلام


=================================

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق