share us on

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

نكح عليا أسماء - رد رواية المنام - نكحت أبا بكر - منام السيدة فاطمة -

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد
يقوم الوهابية بنقل صورة من كتب ( موسوعة كلمات سيدتنا فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام )  ليطعنوا بالسيدة الزهراء عليها الصلاة والسلام من خلال تلك الرواية على أنها رواية شيعية ويقعون في عِرضها الشريف كعادتهم بدعوى "أنها فاطمة الشيعة" وليست بنت نبيهم كما هي بنت نبينا عليهما الصلاة والسلام
والحال فإن المصدر المشار إليه أعلاه ( موسوعة الكلمات ) ينقل الرواية عن كتاب سني كما سنبين وهو كتاب ( سيدات نساء أهل الجنة ) لمؤلفه المصري الدكتور الأزهري عبد العزيز الشناوي كان قد نقله عنه التستري في إحقاق الحق كما بين صاحب موسوعة الكلمات

فإذا كان هناك طعنا فيجب أن يكون لأنفسهم لأنهم مصدر الرواية في عدة مصادر وسنراها أدناه 
نضع أولا شبهة القوم



وبعض ما يقوله هؤلاء من طعون بالسيدة الزهراء عليها وأبيها وبعلها وبنيها الصلاة والسلام أعتمادا على ذلك







وهذا هو المصدر بصورة اوضح

موسوعة كلمات سيدتنا فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام 





وهذا المصدر المشار إليه في الصورة أعلاه والذي ينقل عنه مؤلف الموسوعة وهو كتاب 


احقاق الحق وإزهاق الباطل - ملحقات الإحقاق - ج25

كما نرى فإن المؤلف يبين مصدر نقله وهو كتاب سيدات نساء أهل الجنة للمؤلف مصري أسمه عبد العزيز الشناوي كما بينا أعلاه



وهذه هي واجهة الكتاب الذي نقل عنه مؤلف الإحقاق ما نقله

سيدات نساء أهل الجنة - الدكتور عبد العزيز الشناوي


وهذا شيء عن الدكتور الأزهري عبد العزيز الشناوي من موقع مكتبة الكتب


اتحاف السائل بما لفاطمة من المناقب والفضائل - المناوي


الثغور الباسمة في مناقب سيدتنا فاطمة بنت رسول - السيوطي

وأخرج ابن عساكر: عن حابس بن سعد قال: أخبرتني فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها رأت في منامها أنها أنكحت أبا بكر، ونكح علي أسماء بنت عميس، وكانت بنت عميس تحت أبي بكر، فتوفي أبو بكر وتوفيت فاطمة، فنكح علي أسماء بنت عميس.


فضائل فاطمة الزهراء لأبي عبد الله الحاكم النيسابوري

ومن رواية حابس بن سعد الطائي ، عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

أخبرني أبو علي الحسين بن محمد الحافظ قال أخبرنا عبيد الله بن رجاء قال : حدثنا العباس بن الخليل قال : حدثنا نصر بن خزيمة عن أبيه عن نصر بن علقمة عن أخيه عن ابن عائذ قال : قال حابس بن سعد : أخبرتني فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، أنها رأت في المنام أنها نكحت أبا بكر ، ونكح علي أسماء بنت عميس ، وكانت أسماء بنت عميس تحت أبي بكر ، فتوفي أبو بكر ، وتوفيت فاطمة عليها السلام ، ونكح علي عليه السلام أسماء .


تاريخ دمشق - ابن عساكر - الجزء الحادي عشر

قرأت بخط عبد العزيز الكتاني ثم أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان عنه أنبانا علي بن الحسين الربعي أخبرني أبو علي الحسن بن علي بن عبد الله بن سعيد الكندي ببعلبك أنبأنا أبو الخليل العباس بن الخليل الحضرمي بحمص نبأنا أبو علقمة يعني نصر بن خزيمة بن علقمة عن محفوظ بن علقمة أخبرني أبي عن نصر بن علقمة عن أخيه محفوظ بن علقمة عن أبي عائذ قال وقال حسين قال حابس بن سعد حدثتني فاطمة بنت رسول لله (صلى الله عليه وسلم) أنها أريت في منامها أنكحت أبا بكر ونكح علي أسماء بنت عميس وكانت بنت عميس تحت أبي بكر وتوفي أبو بكر وتوفيت فاطمة فنكح علي أسماء بنت عميس انتهى قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبانا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحسين بن الفهم أنبأنا محمد بن سعد قال في تسمية من نزل الشام من الصحابة والأنصار أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حابس بن سعد الطائي انتهى 







يتبع

والحمد لله تعالى رب العالمين

والله تعالى أعلم

اخوكم الفقير الى رحمة ربه

ابن النجف

بغداد في 01 - 07 - 2022


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق