share us on

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

سبط بن الجوزي - ماهو مذهب سبط بن الجوزي وهل كان رافضيا

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد

































والله تعالى أعلم
والحمد لله تعالى رب العالمين
اخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد 02 - 12 - 2015
19 - صفر 1437

هناك تعليق واحد:

  1. قال سبط ابن الجوزي: قلت و من شرط الامام ان يكون معصوما لئلا يقع في الخطأ او يحتاج الى مثقف فيتسلسل الى ما لا نهاية له و انه محال و لانهم حجج اللّه على عباده و من شرط الحجة العصمة في كل وصمة انتهى ذكر الأئمة (ع) .كتاب تذكرة الخواص ص: ٣٢٨

    ثالثا: لا عجب ان يدعي احد من القوم انه سني ثم يبدأ بنشر عقيدته الرافضية بطريقة مبطنة فهذه حيل الروافض اهل التقية وهو جائز على رأي التبريزي
    قال الميرزا التبريزي: [ولا دليل على وجوب اتباع من يتقي منه في مذهبه وإنما اللازم هو المداراة والمجاملة مع العامة واخفاء التشيع عندهم.
    وهذا يتأتى باتيان العمل على طبق الحنابلة عند كون الحاضر الذي اتقى منه حنيفا - مثلا - أو بالعكس فإن الأصناف الأربعة لا يخطي كل منهم الآخر ولا يعترضون ولا ينكرون مذهبه بل ربما يقتدي بعضهم ببعض هذا.
    على أن التقية باتيان العمل على طبق المذهب الآخر أعني غير مذهب المتقى منه قد يكون مطابقا للتقية وذلك كما إذا كان المتقي من بلد معروف أهله بالشافعية وقد ورد بلدا آخرا وهم الحنابلة - مثلا - فإنه إن اتقى حينئذ باتيان العمل على مذهب الحنابلة ربما يعرف أنه ليس من الحنابلة لأنه موجوب لالفات نظرهم إليه حيث إنه من بلدة فلانية وهم من الشافعية - مثلا - وهو يعمل على مذهب الحنابلة فبذلك يتضح أنه أظهر التسنن معهم وهو رافضي.]
    كتاب الطهارة ج: ٤ ص: ٣٣٣
    وهو جواب للنقطة الرابعة التي ذكرتها
    والرفض هو رفض الشيخين ابا بكر وعمر رضي الله عنهما والتشيع تقديم علي على عثمان رضي الله عنهما
    و هذا رافضي جلد يسب ام المؤمنين و امير المؤمنين عثمان وغيرهم من الصحابة
    قال الرافضي:و أخبرني عن عائشة لما كانت تحرض الناس على عثمان يوم الدار و تقول: اقتلوا نعثلا قتله اللّه فقد كفر
    . تذكرة الخواص ص:٦٤
    وقال:قال رسول اللّه (ص) لعلي (ع) يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه فقال عمر بن الخطاب بخ بخ يا أبا الحسن أصبحت مولاي و مولى كل مؤمن و مؤمنة قال و هذا تسليم و رضاء و تحكيم ثم بعد هذا غلب الهوى حبا للرئاسة و عقد البنود

    كذلك قوله:قال أهل السير: لما حصر عثمان خرج عمرو بن العاص الى الشام فنزل فلسطين و كان يؤلب على عثمان لانحرافه عنه فانه لما ولي الخلافة لم يلتفت الى عمرو و لا ولاه و عزله عن مصر فأقام بفلسطين حتى قتل عثمان. فقيل لمعاوية، انه لا يتم لك الأمر إلا بعمرو بن العاص فانه دويهة العرب فكتب اليه يستدعيه اليه و يستعطفه و يعده المواعيد ان هو وافقه على قتال أمير المؤمنين و يذكر ما جرى على عثمان فكتب اليه عمرو، أما بعد فاني قرأت كتابك و فهمته فاما ما دعوتني اليه من خلع ربقة الإسلام من عنقي و التهون معك في الضلالة و اعانتي إياك على الباطل و اختراط السيف في وجه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب و هو أخو رسول اللّه (ص) و وليه و وصيه و وارثه و قاضي دينه و منجز وعده.نفس المصدر

    فهل يشك عاقل بعد ذلك ان سبط ابن الجوزي رافضي؟؟
    مثل ذكره حديث:فقال له تعالى أنت المختار و عندك مستودع الأنوار و أنت المصطفى المنتخب الرضاء المنتجب المرتضى من أجلك اضع البطحاء و ارفع السماء و أجري الماء و أجعل الثواب و العقاب و الجنة و النار و أنصب أهل بيتك علما للهداية و أودع أسرارهم من سرى بحيث لا يشكل عليهم دقيق و لا يغيب عنهم خفي و أجعلهم حجتي على بريتي و المنبهين على قدري و المطلعين على أسرار خزائني‌.اه كتاب تذكرة الخواص ص: ١٢١-١٢٢
    كتاب تذكرة الخواص:
    ١.و يسمى البطين لأنه كان بطينا من العلم و كان يقول لو ثنيت لي الوسادة لذكرت في تفسير بسم اللّه الرحمن الرحيم حمل بعير
    ٢.علي (ع) أمير المؤمنين و يسمى الولي و الوصي
    [وقد اتفق اهل السنة ان النبي ﷺ لم يوصِ بأحد الا ابا بكر الصديق رضي الله عنه ليكون خليفته]
    ٣.قد روى مجاهد قال سأل رجل عن ابن عباس فقال ما أكثر فضائل علي بن أبي طالب و إني لاظنها ثلاثة آلاف فقال له ابن عباس هي الى الثلاثين الفا أقرب من ثلاثة آلاف ثم قال ابن عباس لو ان الشجر اقلام و البحور مداد و الانس و الجن كتاب و حساب ما احصوا فضائل أمير المؤمنين علي (ع)
    [قلت: قال ابن حجر:هذا كذب رواه نور الهدى أبو طالب الزينبي عن هذا الشيخ]
    وهذه نماذج بسيطة تثبت غلوه في اهل البيت عند قراءة بداية كتابه فقط الذي زعم انه لم يأتي الا بالاحاديث الصحيحة كما قال:قد اخترت منها ما ثبت و اشتهر و هي قسمان: قسم مستنبط من الكتاب؛ و الثاني: من السنة الظاهرة التي لا شك فيها و لا ارتياب.
    وان اوضح دليل على تشيعه انكباب الروافض لتحقيق هذا الكتاب وطبعه الذي يخدم مذهبهم

    غير ان اسم الكتاب يفضح عقيدة صاحبه اذ سماه تذكرة خواص والخواص لفظ يطلقه الشيعة على انفسهم و يطلقون على اهل السنة العامة

    ردحذف