share us on

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

اتهام القاضي عياض عائشة زوج رسول الله بعدم ستر بعض جسدها في حديث غُسل الجنابة المشهور والعياذ بالله - غسل عائشة

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وبعد
مر عليّ موضوع إغتسال عائشة زروج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمام محارمٍ لها من الرضاعة وكان الإخوة السنة من أتباع الشيخ يصدحون بإنها إنما فعلت ذلك من وراء ستر إلا الرأس
ولم أكن أظن شخصيا انها كانت بلا لِباس عليها , حتى هذا اليوم
فقد رأيتُ أخا مواليا يتكلم عن ( عُرِي ) , فعرفت أنه يقصد تلك الرواية فقمت بتكذيب الأخ ووصفته بأن هذا القول يدخل في باب البُهتان , معتمدا على قول الإخوة إياهم وعدم إطلاعي على شيء خلاف ما كنت أعرفه حول الموضوع
فعرض لي الأخ المعني وأخا آخر من أتباع الشيخ نصا للقاضي عياض , فرجعت للكتب ورأيت أن ابن حجر العسقلاني والنووي ( وشخص آخر ) ينقلان ذلك الأمر
ونسب القاضي عياض الى عائشة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنها قد قامت بالإغتسال دون ستر لأعالي الجسد كما سنقرأ أدناه
فحق عليّ أن أعتذر للأخ الموالي بسوء الظن في القول الذي قاله وما ظننت أنه بُهتانا وقتها
والله تعالى أعلم

قبل ذلك نرى هذا التناقض في هذه الروايات , تستحي المرأة من تعليم الرجال كيف يتطهرون من الحدثين ( الإستنجاء ربما ) ولا حياء في تعليم الرجال غسل الجنابة والكلام عن إلتقاء الختانين والشُعب الأربع











المصدر الأول - فتح الباري شرح صحيح البخاري - ابن حجر العسقلاني - 





المصدر الثاني - شرح النووي على مسلم - الجزء الرابع









ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 27-1-2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق