بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

هذا هو أبو حنيفة عند الحنابلة ثم يأتون ويدافعون عنه

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد
رأيت بعض الإخوة من أتباع الشيخ تأخذهم الغيرة على "الإمام الأعظم" ابو حنيفة النعمان بن ثابت وهم ينقلون نصا عن السيد نعمة الله الجزائري وهو ينقل شيء عن ابو حنيفة حول تسميته بالنصب
لا أعرف حاليا الأسباب والروايات التي بسببها قيل ذلك الخبر , ولا أعرف صحته من عدمه
فالمعلوم أن السيد الجزائري ليس من المدرسة الأصولية التي ننتمي لها وإنما هو من المدرسة الإخبارية
لذا ستكون هذه الصفحة لهؤلاء الإخوة الغيورين على الإمام الأعظم الذي أسماه أخوين منهم بإنه من أئمة أهل السنة والجماعة
والعجيب أن أحد القالين بذلك ممن يدرس العلم على ما أتذكر منه أو أنه في مراحله الأولى , وهذا من الذاكرة الآن حتى أتأكد منه بحوله وقوته
فهذه الصفحة إهداءا لذينك الأخوين ( محب و كشف ) أرجوا أن يتقبلوها برحابة صدر ونرى حكم الأخ (كشف) الذي كان راغبا في معرفة قولنا في ابو حنيفة
وإن شاء الله لن يجف القلم كالمعتاد لما يصل الى أن القائل من إخواننا السنة عامة وأتباع الشيخ خاصة كما تعودنا
والله تعالى أعلم
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 17-11-2014

1- رأي أبو حنيفة بإيمان أبو بكر 

المصدر الأول – كتاب السنة – عبد الله بن أحمد بن حنبل – المجلد الأول - صفحة 219


فبالله عليكم
لو قال هذا أحد الشيعة القول أعلاه وما ستشاهدون أدناه وقاس هذا القياس سواء بحسن نية أو سوء نية فماذا ستقولون عنه يا إخواننا أتباع الشيخ ؟
مباشرة ستُكفرونا جميعا بلا إستثناء يقينا , الآن لنرى هل سيكتب القلم أم جف ؟


2 - لعن أبو حنيفة من قبل البعض وتسميته بأبو ( ج ي ف ة ) من نفس المصدر أعلاه


3 - لم يولد مولود في الإسلام أضر ( أشر ) على الإسلام من أبو حنيفة




4 - الدين رأي !!!!


كنت أتصور أن الدين وحي وتنزيل طوال عمري , فتبين أنه رأي حسب قول ابو حنيفة





5 - ينكح أُمه ويقتل أباه ويقول أبو حنيفة انه مؤمن , أي إسلام هذا يا أبو حنيفة




والله تعالى أعلم
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 17- 09 -2016

يتبع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق