بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

دحض روايات النزول المزعوم لله تعالى والعياذ بالله في كتاب بحار الأنوار التي يتداولها أتباع الشيخ

الرواية الأولى - رواية الزنديق الذي يسأل الإمام الصادق عليه وأجداده وبنيه الصلاة والسلام

المصدر الأول - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - الجزء الثالث - صفحة 330



المصدر الثاني - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - الجزء العاشر - صفحة 194





نضع تخريج الرجال للرواية أعلاه

المصدر - المفيد من معجم رجال الحديث - الجواهري


1-  الراوي - علي بن أحمد بن محمد الدقاق


2- الرواي - الحسين بن الحسن بن برد الدينوري


3- الرواي - العباس بن عمرو الفقيمي


الآن نضع أصل الرواية من الكتاب الذي ينقلها منه العلامة المجلسي وهو كتاب

التوحيد - الشيخ الصدوق - وسأضع محل الشاهد لأن الرواية طويلة


والحمد لله تعالى رب العالمين
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف

بغداد 10 -2 - 2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق