بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

رد رواية ولدني أبو بكر مرتين - ورواية نعم الصديق في كتاب كشف الغمة

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته

وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد

1- ولدني أبو بكر مرتين

هذه الرواية التي طالما أستدل بها الإخوة أتباع الشيخ ولا ينقلون سند الرواية لإنه سيُسقِط إستدلالهم فورا كما سيرى الإخوة أدناه من نقل أحدهم


عن ابي عبدالله جعفر رواه الأربلي أنه كان يقول: "لقد ولدنى أبو بكر مرتين" ["كشف الغمة" ج2 ص161].
هذه الرواية بتمامها وتعريف بمن يرويها وسيتبين للإخوة أنه الإمام الحافظ المسند محدث العراق الحنبلي القاضي عبد العزيز بن محمود بن المبارك الجنابذي البغدادي ( ابن الأخضر ) عالم من علماء السنة , فهل تكون الرواية حجة عندنا كمذهب أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ؟
ولمن يريد أن يقرأ المزيد عن الرجل فليقرأ تذكرة الحفاظ للذهبي الجزء الرابع رقم ترجمته ( 1115 ) صفحة 1383 , وأيضا في كتاب الأعلام للزركلي الجزء الرابع صفحة 28
تصوروا يا إخواني لو أننا نقلنا من كتابا شيعيا قولا لابن تيمية فنقول ( قال ابن تيمية ) هل سيكون قول ابن تيمية حجة علينا كوننا نقلنا قولا عنه في كتبنا ؟
وهذا هو حال الكثير مما ينقله الإخوة أتباع الشيخ من أمثال ما ينقلوه عن كتاب تلخيص الشافي الذي سنتطرق الى بعض رواياته التي يستدلون بها علينا 
أكتفي بهذا التوضيح الموجز لما يقوم به الإخوة من نقل نسخا ولصاق بدون وعي وأنقل الرواية من كتاب
كشف الغمة - العلامة الإربلي - الجزء الثاني - صفحة 374 












2- رواية ( نعم الصديق )

التي يتناقلوها من كتاب كشف الغمة وهي رواية سنية ينقلها المؤلف عن كتاب صفوة الصفوة لأبن الجوزي ويشير المؤلف بنفسه الى ذلك قبل أسطر ولا علاقة للشيعة بها
وعن عروة بن عبد الله قال سألت أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام
عن حلية السيوف فقال لا بأس به قد حلى أبو بكر الصديق رضي الله عنه
سيفه قلت فتقول الصديق قال فوثب وثبة واستقبل القبلة وقال
نعم الصديق نعم الصديق نعم الصديق فمن لم يقل له الصديق فلا صدق الله

له قولا في الدنيا ولا في الآخرة كشف الغمة ج2

أولا ننقل الرواية من الكتاب المشار إليه ( كشف الغمة )


وهذه هي الترجمة التي نقلها المؤلف من كتاب صفوة الصفوة والذي أشار الى نقله عنه في بداية كلامه




والله ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 24 - 03 - 2016


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق