بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) } صَدَقَ اللَّه الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

ما صحة خروج عائشة زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للإصلاح بلسان كبار علماء المسلمين السنة

وَبِه تَعَالَى أَسَتعَيِّن
اللَّهُمّ صِلّ عَلَى مُحَمَّد وَآل مُحَمَّد وَأَحْلُل عقدة مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلَي





السّلام عَلَيك سَيِّدَي يارسول الله يا مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آلك الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين وَعَلَى أمِك وَأَبِيك وَعَلَى أَجدادَك الغُر الْمَيَامِين لاسِيَّمَا جدِك عَبْد المُطَّلِب وَأَعْمَامَك أَبُو طَالِب وَالْحَمْزَة وَالْعَبَّاس وَرَحْمَةُ الله وبركاته
وَصْلِ اللَّهُمّ عَلَى نَبِيِّنَا الْعَرَبِيّ الْأُمِّيّ الْقرَشِيّ الْمُصْطَفى مُحَمَّد بْن عَبْد الله وَعَلَى آله الطَّيِّبِين الطَّاهِرِين المُطَهرين
قال الله تعالى عز من قائل
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } (8) سورة المائدة
وقد بين لنا الله تعالى أيضا في محكم كتابه العزيز
أن أكثرهم للحق كارهون
فلا أتوقع ممن يكره الحق وليس من الذين آمنوا أن ينصف نفسه , فكيف سينصف غيره
والله تعالى من وراء القصد وهو تعالى أعلم بما تخفيه الأنفس
وهو تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف



الصفحة قيد العمل بها فهي ليست منتهية وتفتقر الى الترتيب فارجو أن لا يؤاخذني الإخوة عليها

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وبعد

الموضوع مازال مفتوحا ولم يكتمل بإنتظار رد الأخوة


كثيرا ما نسمع من الإخوة السنة أن عائشة زوجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد خرجت للإصلاح في أمة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ,
وكنت أقف مستغربا قِبالة هذا الإصرار على تسويف الحقائق , ولا أقصد إخواني السنة بذلك إطلاقا فهم مثلنا نحن العوام نستمع الى العلماء ونأخذ عن جميع من نستمع إليهم ( علماء السنة والشيعة خصوصا من بعض الدعاة وخطباء الجوامع ونضيف إلى ذلك بعض خطاء المنبر الحسيني ) – فترى بعضا من هؤلاء ينقل لنا الغث والسمين بدون الرجوع الى أي نص معتمد إطلاقا , بمجرد رؤيته للرواية في أي كتاب وقرأها فأصبحت معتمدة لديه مع الأسف
والأمثلة على ذلك كثيرة لكن لا مجال لذكرها هنا كي لا نحرف الموضوع لوجهة أخرى
بالعودة الى موضوعنا هذا أن ما سمعتوه وتسمعوه وستسمعوه من تبريرات واهية هو غير صحيح ( حول خروج عائشة زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للإصلاح أقصد ) , وكون إخواني السنة لن يذهبوا ويبحثوا في الكتب , وغاية ما سيفعله الكثير منهم هو الرجوع الى محرك البحث( الشيخ قوقل ) أو الرجوع الى مقاطع اليوتوب
وحزني على إخواني سنة وشيعة أنهم لا يأخذون المعلومة سواء بما يخص العقيدة أو التاريخ والعلوم عموما أخذ متلهفا للمعرفة 
فإذا جاء الأخ الشيعي وأعطى شيئا لإخيه السني أو بالعكس فيذهب المُتلقي ( السني والشيعي ) للشيخ قوقل أو العم يوتوب ويأتيه بأول ما يجده بأول رابط
ووالله كم رأيت من الإخوة ممن ينسخ لنا ويلصق هنا فيأتي ويضع المنسوخ مع الخطأ المطبعي  , بمعنى أنه حتى لم يقرأ ويصحح ذلك الخطأ المطبعي
فقيسوا على هذا وتصوروا هل مثل هذا الأخ سيذهب ويبحث عن صحة ما ينقل , يقينا لن يفعل فالغاية أنه يريد فقط أن يُسكت ذلك الذي أعطاه النص ( هنا أقصد الفريقين )
وقد رأيت كثيرا من الإخوة يطلبون العلم سواء العقائدي أو التاريخي على شكل المعلومة السريعة – كمن يدخل لمطعم للوجبات السريعة ) – فأنطبق على أمتنا العربية خصوصا المثل القائل
( أمة إقرأ لا تقرأ )
ولست هنا ممن يدعي أني عالم أو حتى طالب علم - فوالله أني لست كذلك - لكني لا أقبل أن آخذ شيء لا يوافق كتاب الله تعالى إبتداءا أو الخُلق العالي لمن أقول بالإنتماء لمدرستهم ( مدرسة أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ) , فتراني أبحث في المعلومة التي تأتيني من هنا أو هناك قدر المُستطاع قبل أن أجزم بها
والله أعلم

أضع للإخوة بضعة أحاديث ومن مصدر واحد فقط وهو صحيح البخاري وسأضع شرحا للحديث من أهم شرح لصحيح البخاري عند إخواننا السنة للحافظ بن حجر العسقلاني وهو كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري يبين لهم حقيقة الخروج على خليفة المسلمين أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام
وبإنتظار ردود الإخوة والأخوات على هذا الذي وضعت لهم من دليل ونتباحث به إن شاء الله 


المصدر الأول - صحيح البخاري - صفحة 1757


فتح الباري شرح صحيح البخاري - الجزء 16-صفحة 514






  


        
يتبع
والله ولي التوفيق
أخوكم الفقير الى رحمة ربه
ابن النجف
بغداد في 9-12-2013


متفرقات





هناك 24 تعليقًا:

  1. احسنتم والله اخي انا متلهفه الى هكذا موضوع منذ زمن بعيد واحب المشاركه به حتى ولو بقي من عمري يوم واحد اسأل الله لي البقاء الى ذالك اليوم لكي تطمئن قلوبنا مما نراه ونسمعه ونقرءه حول عائشه

    ردحذف
    الردود
    1. بسن الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وآل محمد
      أحسن الله إليك أختنا الكريمة
      وإن شاء الله طول العمر
      وفقك الله تعالى وإيانا وجميع المسلمين والمسلمات لما يحبه تعالى ويرضاه
      تحياتي
      والله ولي التوفيق

      حذف
    2. اللهم صل على محمد و ال محمد
      لا اعلم هل تقصد من ذلك بيان سبب خروج عائشة من كتب السنة؟ ام تقصد شيئا اخر لان العنوان لايوحي بالمضمون رعاك الله
      الفقير الى الله
      محمد الحسيني

      حذف
    3. بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وآل محمد
      حيا الله الأخ الكريم السيد الحسيني
      وقبل كل شيء أُثني على جميل عرض مدوتك
      ما أضع من مواضيع يأتي عن طريق المصادفة ولست ممن يبدأ الموضوع هكذا مباشرة
      فهو تقريبا عبارة عن رد على أحد الإخوة السنة الذين يضعون فرية ما أو قولا ما
      فأبحث في جواب يكون فيه تتبع لما يقوله الإخوة والرد عليه كما ترى
      هذا الموضوع الذي نحن فيه الآن
      جاء بسبب قول أحد الإخوة الذين كنا نحاورهم بأن عائشة زوج رسول الله صلى عليه وآله وسلم قد خرجت للإصلاح ولم تخرج محاربة
      فكان هذا الرد البسيط
      تحياتي
      والله ولي التوفيق

      حذف
    4. البشري، فلا إزراء في ذلك عليها ولا على عليّ - رضي الله عنهما ... " (1).
      فربّما وجدتْ عائشة رضي الله عنها في نفسها شيئاً عن علي رضي الله عنه في أمرٍ من الأمور، كطبيعة البَّشر، وتوافق مع ذلك الموقف، ولكن من المحال أن يكون حقداً مستمراً، وعداءً لا يزول، بل ذلك من أبعد الأشياء عن عائشة رضي الله عنها، فإنها لم تحمل على الذين خاضوا في الإفك، مع أن ذلك كان من أشدِّ المصائب عليها، فكان نصيب الخائضين من عَائِشَة رضي الله عنها العفو والصفح، حتى إنّها كانت تُنافح عنهم إذا ذكرهم أحدٌ أمامها بسوء.
      فهذا حسّان بن ثابت رضي الله عنه كان من الخائضين في الإفك، وكان ممّن أكثر في رمي عَائِشَة رضي الله عنها، ومع ذلك لم تحقد عليه الصدّيقة رضي الله عنها، بل كانت تنهى عن سبِّه أو الإساءة إليه، ففي الصحيحين أنّها قالت لعروة بن الزبير لمّا أخذ يسبهّ: «لاَ تَسُبَّهُ، فَإِنَّهُ كَانَ يُنَافِحُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم» (2)، وقالت لمسروق نحوًا من هذا الكلام.
      أفُيعقل أن تُقّدر مواقف حسّان مع النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، فتغُضي عن إساءته البالغة إليها، ولا تُقِّدر مواقف أمير المؤمنين علي رضي الله عنه مع النَّبِيّ، وبلاءه الحسن معه، وجهاده في سبيل إعلاء كلمة الله عز وجل؟!.
      إنّ من درس أخلاقها رضي الله عنها، واطّلع على مناقبها، يعلم مدى عفوها وصفحها عن كثير من الهنات التي صدرت عن أشخاص أبلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
      __________
      = مؤلفين 10/ 124.
      (1) شرح الزرقاني على المواهب اللدنية 12/ 84.
      (2) صحيح البخاري، كتاب المناقب، باب من أحب أن لا يسب نسبه 4/ 185، رقم (3531)، وصحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة - رضي الله عنهم -، باب فضائل حسان بن ثابت رضي الله عنه 4/ 1933، رقم (2487).
      (1/165)
      دون بلاء عليّ رضي الله عنه ويُدرك أنّ ما بينها وبين عليّ رضي الله عنه كما بين الأحماء؛ كما أخبرت رضي الله عنها بذلك، وصدّقها عليّ رضي الله عنه في قولها" (1).
      رابعًا: أَنَّ عَائِشَة رضي الله عنهاانت تحب عليًا، وتكن له كل تقديرٍ واحترام، وقد ذكرتُ ذلك في المبحث الأول من الفصل الثالث: «العلاقة الحسنة بين عَائِشَة وآل البيت رضي لله عنهم»، فليرجع إليه.
      __________
      (1) الصاعقة في نسف أباطيل وافتراءات الشيعة ص (175 - 177).
      (1/166)
      المطلب الرابع
      قولهم: إِنَّ الفِتْنَة خرجتْ من بيت عَائِشَة
      يزعم الشيعة الرَّافِضَة الاثنا عشرية أنّ عَائِشَة رضي الله عنها هي مصدر الفتنة وسببها، وقد استدلّوا على زعمهم هذا بحديثٍ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه عنه ابن عمر رضي الله عنهما، وقد ورد هذا الحديث في كتب أهل السنة بروايتين:
      الأولى: في صحيح البخاري من حديث عبد الله رضي الله عنه قال: «قَامَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم خَطِيبًا، فَأَشَارَ نَحْوَ مَسْكَنِ عَائِشَة، فَقَالَ: هُنَا الفِتْنَةُ - ثَلاَثًا - مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ» (1).
      والثانية: روايةٍ لمسلم: «خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ بَيْتِ عَائِشَة، فَقَالَ: رَأْسُ الْكُفْرِ مِنْ هَاهُنَا، مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ - يَعْنِي الْمَشْرِقَ-» (2).
      وقد استدلّوا على زعمهم هذا بعبارة: «فَأَشَارَ نَحْوَ مَسْكَنِ عَائِشَة»، في الرواية الأولى، وبعبارة: «خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ بَيْتِ عَائِشَة، فَقَالَ: رَأْسُ الْكُفْرِ مِنْ هَاهُنَا»، في الرواية الثانية؛ ليستنتجوا من ذلك أَنَّ مقصد النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم بهذه الكلمات: أَنَّ الفتنة تخرج من بيت عَائِشَة رضي الله عنها، فهي - على زعمهم - مصدر الفتنة ومنبعها (3).

      حذف
  2. مع شديد اﻻسف لم نشهد من قبل هكذا مواضيع بنقاش علمي باﻻستناد الى الكتب والبراهين الدالة حتى يتبين ادعاء اﻻتهامات واﻻقاويل بدون علم او ادراك مسبب بذلك المزيد من التفرقة والتعصب الطائفي ..... وفقكم الله لكل ما هو خير لاظهار الحق

    ردحذف
    الردود
    1. بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وآل محمد
      شكرا لك أخي الكريم
      نسأل الله تعالى القبول
      تحياتي
      والله ولي التوفيق

      حذف
  3. السلام عليكم والرحمة.
    والذي اخذته منك اخ ابن النجف هل تضاعف لشبهة عائشة رضي الله عنها بخروجها للحرب ام انا تخطأة المسير ..حيث الكلام ام بجد الصح لاحد الطرفين هل للمحاربة خرجت ام للاصلاح وشكرا لكم

    ردحذف
  4. الرد على الرافظة فضل عاءشة اءم المؤمنين=الفضائل العامة التي شاركتْ فيها أمهات المؤمنين
    إِنَّ لأمهات المؤمنين من الفضائل والحرمة والتعظيم الشيء الكثير العزيز، باعتبارهنَّ زوجات لخاتم النبيين، وهن من آل بيته بلا شك، طاهرات مطهرات، طيبات مطيبات، بريئات مبرآت من كل سوء يقدح في أعراضهن وفرشهن، فالطيبات للطيبين والطيبون للطيبات، فرضي الله عنهن وأرضاهن أجمعين.
    وبما أَنَّ عائشة رضي الله عنها من أمهات المؤمنين، فهي تشاركهن في هذه الفضائل المشتركة بينهن، ومن الفضائل التي شاركت فيها عَائِشَة رضي الله عنها غيرها من أمهات المؤمنين الآتي:
    أولاً: أنهنّ من أفضل نساء العالمين على الإطلاق في الشرف والفضل وعلو المقام، كما قال تعالى: {يَا نِسَاءَ النَّبِيّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ} (1)، فحكم الله تعالى بتفضيلهن على النساء مطلقًا، ويكفي هذا شرفًا لهن، حيث جاء تفضيلهن من قبل الله عز وجل.
    ثانيًا: أنهن زوجات لأفضل البشر، سيد ولد آدم محمد صلى الله عليه وسلم، وهل هناك نساء، أشرف من زوجات اختارهن رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل اختارهن الله عز وجل له، فقال لنبيه صلى الله عليه وسلم: {لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا}

    ردحذف
  5. الثًا: أنهن أمهات المؤمنين، بنص القرآن، قال الله تعالى: {النَّبِيّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} (1)، فنزَّلهن الله تعالى منزلة الأمومة للمؤمنين، حيث جعلهن أمهات في التحريم والاحترام، والتوقير والإكرام والإعظام، بل إنه تعالى حرم على المؤمنين الزواج منهن، كما يحرم على الولد الزواج بأمه، مع أنَّ ذلك حلال مع غيرهن، فقال: {وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا} (2).
    رابعًا: أنهن زوجات للنبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة؛ ويدل على ذلك نصوص كثيرة منها:
    1­- حديث عَائِشَة رضي الله عنها قالت: «قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ مِنْ أَزْوَاجِكَ فِي الْجَنَّةِ؟ قَالَ: "أَمَا إِنَّكِ مِنْهُنَّ" قَالَتْ: فَخُيِّلَ لِي أَنَّ ذَاكَ أَنَّهُ لَمْ يَتَزَوَّجْ بِكْرًا غَيْرِي» (3)، فقوله صلى الله عليه وسلم: "أَمَا إِنَّكِ مِنْهُنَّ" يدل على أن غيرها من الأمهات في الجنة.
    2­- حديث عمار بن ياسر رضي الله عنه، قال: «لَمَّا طَلَّقَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَفْصَةَ، أَتَاهُ جِبْرِيلُ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: رَاجِعْ حَفْصَةَ فَإِنَّهَا صَوَّامَةٌ قَوَّامَةٌ، وَإِنَّهَا زَوْجَتُكَ فِي الْجَنَّةِ» (4

    ردحذف
  6. ول عمَّار بن ياسر رضي الله عنه عن عَائِشَة رضي الله عنها: «أَنَّهَا زَوْجَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَلَكِنَّ اللَّهَ ابْتَلاَكُمْ لِتَتَّبِعُوهُ أَوْ إِيَّاهَا» (2)، وذلك لما خرجت عَائِشَة تطالب بدم عثمان وخرجت هناك مع طلحة وغيره، وفَقَطْع عمَّار لها بدخول الجنَّة لا يكون إلا بتوقيف.
    خامسًا: "أنهن اخترن الله ورسوله والدار الآخرة على الحياة الدنيا وزينتها بعد نزول آيات التخيير وهي: {يَا أَيُّهَا النَّبِيّ قُلْ لأزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً - وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا} (3).
    فاخترن الله ورسوله والدار الآخرة، وتركن الحياة الدنيا وزينتها ومتاعها، وكان هذا الاختيار صادقًا بدليل أنه لم يكن ثمة ما يرغبهن بالبقاء مع النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ويصبرهن على معاناة ضيق العيش معه، سوى صدق الإيمان، وحقيقة التقوى؛ ولأنَّ هذا الاختيار قائم على التقوى، استحق قبول الله عز وجل له فأكرمهن بسببه، وهذا التكريم من جهتين:
    1 - منعه صلى الله عليه وسلم من الزواج عليهن.
    2 - منعه صلى الله عليه وسلم من تطليق واحدةٍ منهن، ليتزوج أخرى بدلاً منها، وذلك من أجل أن يبقين له زوجات دائمات، ليس في الدنيا فحسب، وإنما في الآخرة أيضًا

    ردحذف
  7. لذلك منع المؤمنين من التزوج بهن من بعده" (1).
    سادسًا: تطهيرهن من الرجس (الشرك والشيطان والأفعال الخبيثة والأخلاق الذميمة) قال تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} (2)، وهذا بناءً على القول الذي لا يصح غيره وهو أنهن من جملة أهل البيت.
    سابعًا: مضاعفة الأجر لهن على الطاعات والعمل الصالح، كما في قوله تعالى: {وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا} (3).
    ثامنًا: لقد شرفهن الله بتلاوة القرآن والحكمة في بيوتهن مما يدل على جلالة قدرهن ورفعتهن، قال تعالى: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا} (4).
    وبالجملة: فهذه شذرات مقتضبة في فضائل أمهات المؤمنين، أردنا بها التنويه على عظيم فضلهن، وشموخ مقامهن، وإِلاَّ فالبحث يحتمل أكثر من ذلك، ولا يتسع المقام لما هنالك، فاللبيب تكفيه الإشارة، والحر تكفيه البشارة

    ردحذف
  8. لفضائل التي انفردتْ بِها رضي الله عنها
    انفردت عَائِشَة رضي الله عنها بجملة من المناقب والفضائل التي ذكرتها كتب السنة وهي كثيرة جدًا، منها:
    أولاً: أنَّها من أفضل النساء، كما في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «فَضْلُ عَائِشَة عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ (1) عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ» (2)، وحديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كَمَلَ مِنَ الرِّجَالِ كَثِيرٌ، وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النِّسَاءِ: إِلا آسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ، وَمَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ، وَإِنَّ فَضْلَ عَائِشَة عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ» (3).
    ثانيًا: أنها كانت أحب الأزواج إلى النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، ويدل على ذلك دلالة واضحة، حديث عمرو بن العاص رضي الله عنه حينما سأل النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم فقال: «أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: "عَائِشَة"، قَالَ: مِنَ الرِّجَالِ؟ قَالَ: "أَبُوهَا"» (4)، والنصوص التي
    __________
    (1) الثَّرِيدُ: فتّ الخبز وبله بالمرق جمهرة اللغة 1/ 419، والنهاية في غريب الحديث والأثر 1/ 209، ولسان العرب 3/ 102.
    (2) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب المناقب، باب فضل عَائِشَة رضي الله عنها 5/ 29، رقم (3770)، ومسلم في صحيحه، كتاب فضائل الصحابة - رضي الله عنهم -، باب في فضل عَائِشَة رضي الله تعالى عنها 4/ 1895، رقم (2446).
    (3) أخرجه البخاري، كتاب المناقب، باب فضل عَائِشَة رضي الله عنها 5/ 29، رقم (3769)، ومسلم، كتاب فضائل الصحابة - رضي الله عنهم -، باب فضائل خديجة أُمّ المؤمنين رضي الله تعالى عنها 4/ 1886، رقم (2431).
    (4) سبق تخريجه.
    (1/87)
    تدل على محبة النَّبِيّ صلى الله عيه وسلم لعَائِشَة رضي الله عنها كثيرة، قد سبق ذكر بعضها في المبحث الرابع: «مكانتها عند النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم وحبه لها».
    ثالثًا: أنَّ أباها كان أحبُّ الرجال إلي النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، وأعزهم عليه، ويدل لذلك حديث عمرو بن العاص السابق، وكان أبوها أيضًا أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: «كُنَّا نُخَيِّرُ بَيْنَ النَّاسِ فِي زَمَنِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَنُخَيِّرُ أَبَا بَكْرٍ، ثُمَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ، ثُمَّ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ رضي الله عنهم» (1)، وفي رواية: «كُنَّا نَقُولُ وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَيٌّ: "أَفْضَلُ أُمَّةِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم بَعْدَهُ أَبُو بَكْرٍ، ثُمَّ عُمَرُ، ثُمَّ عُثْمَانُ، رضي الله عنهم أَجْمَعِينَ"» (2).
    وقد أجمع الصحابة رضي الله عنهم ومن جاء بعدهم من أهل السنة والجماعة على أن أفضل الصحابة والناس بعد النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، أبو بكر (3)، قال الشافعي رحمه الله: "أجمع الصحابة وأتباعهم على أفضلية أبي بكر، ثم عمر ... " (4).
    وقد نقل الإجماع على أن أفضل الناس بعد النَّبِيّ هو أبو بكر الصديق جماعة

    ردحذف
  9. رابعًا: أن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها، فعنها رضي الله عنها قالت: «قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ لَوْ نَزَلْتَ وَادِيًا وَفِيهِ شَجَرَةٌ قَدْ أُكِلَ مِنْهَا، وَوَجَدْتَ شَجَرةً لَمْ يُؤْكَلْ مِنْهَا، فِي أَيِّهَا كُنْتَ تُرْتِعُ بَعِيرَكَ؟ قَالَ: "فِي الَّذِي لَمْ يُرْتَعْ مِنْهَا" تَعْنِي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَمْ يَتَزَوَّجْ بِكْرًا غَيْرَهَا» (7).
    وقالت أيضًا في حديث طويل: «أُعْطِيتُ تِسْعًا مَا أُعْطِيَتْهَا امْرَأَةٌ إِلا مَرْيَمَ بِنْتَ عِمْرَانَ»، وفيه: «وَلَقَدْ تَزَوَّجَنِي بِكْرًا وَمَا تَزَوَّجَ بِكْرًا غَيْرِي» (8)، وفي رواية: «فِيَّ سَبْعُ
    __________
    (1) المصدر السابق ص (369).
    (2) فضائل أبي بكر الصديق ص (36).
    وأبو طالب العشاري: هو محمد بن علي بن الفتح ابن العشاري، ولد سنة (366هـ)، وهو فقيه حنبلي، كان خيّرا، عالمًا، زاهدًا، من تصانيفه: (فضائل أبي بكر الصديق)، مات سنة (451هـ).
    ينظر في ترجمته: طبقات الحنابلة" 2/ 191 - 194، والمنتظم 16/ 59، والكامل في التاريخ 8/ 167، وتاريخ الإسلام 30/ 316، والبداية والنهاية 15/ 775.
    (3) شرح النووي على مسلم 15/ 148.
    (4) منهاج السنة النبوية 8/ 225.
    (5) الاعتقاد ص (369).
    (6) فتح الباري 7/ 17.
    (7) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب النكاح، باب نكاح الأبكار 7/ 5، رقم (5077).
    (8) أخرجه أبو يعلى في مسنده 8/ 90، رقم (4626)، والآجري في الشريعة 5/ 2366، رقم (1847)، والحديث بطوله: «لَقَدْ أُعْطِيتُ تِسْعًا مَا أُعْطِيَتْهَا امْرَأَةٌ إِلا مَرْيَمَ بِنْتَ عِمْرَانَ: لَقَدْ نَزَلَ جِبْرِيلُ بِصُورَتِي فِي رَاحَتِهِ حَتَّى أَمَرَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَتَزَوَّجَنِي، وَلَقَدْ تَزَوَّجَنِي بِكْرًا وَمَا تَزَوَّجَ بِكْرًا غَيْرِي، وَلَقَدْ قُبِضَ وَرَأْسُهُ لَفِي حِجْرِي، وَلَقَدْ قَبَّرْتُهُ فِي بَيْتِي، وَلَقَدْ حَفَّتِ الْمَلائِكَةُ بَيْتِي، وَإِنْ كَانَ الْوَحْيُ لَيَنْزِلُ عَلَيْهِ وَهُوَ فِي أَهْلِهِ فَيَتَفَرَّقُونَ عَنْهُ، وَإِنْ كَانَ لَيَنْزِلُ عَلَيْهِ وَأَنِّي لَمَعَهُ فِي لِحَافِهِ، وَإِنِّي لابْنَةُ خَلِيفَتِهِ وَصَدِيقِهِ، وَلَقَدْ نَزَلَ عُذْرِي مِنَ السَّمَاءِ، وَلَقَدْ خُلِقْتُ طَيِّبَةً وَعِنْدَ طَيِّبٍ

    ردحذف
  10. خِصَالٍ لَيْسَتْ فِي أَحَدٍ مِنْ أَزْوَاجِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: تَزَوَّجَنِي النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم بِكْرًا، وَلَمْ يَتَزَوَّجْ أَحَدًا مِنْ نِسَائِهِ بِكْرًا غَيْرِي» (1).
    خامسًا: نزول براءتها من السماء بما نسبه إليها أهل الإفك في ست عشرة آية متوالية، وَجَعْلُه قرآناً يتلى إلى يوم القيامة، وشهد الله لها بأنها من الطيبات، ووعدها بالمغفرة والرزق الكريم، قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ} إلى قوله تعالى: {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} (2).
    سادسًا: لم ينزل بها أمر إلا جعل الله لها منه مخرجًا وللمسلمين بركة، ومن ذلك: حادثة الإفك السابقة، فإنها قد عادت عليها وعلى المسلمين، بالخيرات والبركات، كما أثبت ذلك الله سبحانه وتعالى في كتابه، حيث قال: {لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} (3).
    __________
    = وَلَقَدْ وُعِدْتُ مَغْفِرَةً وَرِزْقًا كَرِيمًا». والحديث ضعيف؛ لأن في سنده: علي بن زيد بن جدعان، وهو: ضعيف، وفيه أيضاً جدة علي، وهي: مجهولة لا تعرف. ينظر: علل الدارقطني 15/ 165،166، والحديث قال فيه الذهبي في سير أعلام النبلاء 2/ 141: "إسناده جيد، وله طريق آخر".
    (1) هذه الرواية أخرجها أبو حنيفة في مسنده ص (116)، وأبو يوسف في الآثار ص (209)، رقم (932)، يلحق بالحكم الحديث السابق.
    (2) سورة النور، الآيات:11 - 26.
    (3) سورة النور، الآية:11.
    (1/90)
    وأيضًا مما أُنزل بسببها وبركتها، آية التيمم التي كانت رحمة ورخصة للمؤمنين، فعنها رضي الله عنها: «أَنَّهَا اسْتَعَارَتْ مِنْ أَسْمَاءَ قِلاَدَةً (1) فَهَلَكَتْ (2)، فَأَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَاسًا مِنْ أَصْحَابِهِ فِي طَلَبِهَا، فَأَدْرَكَتْهُمُ الصَّلاَةُ فَصَلَّوْا بِغَيْرِ وُضُوءٍ، فَلَمَّا أَتَوُا النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم شَكَوْا ذَلِكَ إِلَيْهِ، فَنَزَلَتْ آيَةُ التَّيَمُّمِ، فَقَالَ أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ: جَزَاكِ اللَّهُ خَيْرًا، فَوَاللَّهِ مَا نَزَلَ بِكِ أَمْرٌ قَطُّ، إِلا جَعَلَ اللَّهُ لَكِ مِنْهُ مَخْرَجًا، وَجُعِلَ لِلْمُسْلِمِينَ فِيهِ بَرَكَةٌ» (3).
    سابعًا: أن المَلَكُ جاء بصورتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في سَرَقَةٍ من حرير، فعنها رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رَأَيْتُكِ فِي المَنَامِ يَجِيءُ بِكِ المَلَكُ فِي سَرَقَةٍ مِنْ حَرِيرٍ، فَقَالَ لِي: هَذِهِ امْرَأَتُكَ، فَكَشَفْتُ عَنْ وَجْهِكِ الثَّوْبَ فَإِذَا أَنْتِ هِيَ، فَقُلْتُ: إِنْ يَكُ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ يُمْضِهِ» (4).
    وفي رواية: «أَنَّ جِبْرِيلَ، جَاءَ بِصُورَتِهَا فِي خِرْقَةِ حَرِيرٍ خَضْرَاءَ إِلَى النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: "هَذِهِ زَوْجَتُكَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ"» (5).
    __________

    ردحذف
  11. ثامنًا: اختياره صلى الله عليه وسلم أن يمرض في دارها، ووفاته في بيتها، بين سحرها ونحرها، واجتماع ريقه وريقها في آخر ساعة له من الدنيا، ودفنه في بيتها، فعنها رضي الله عنها: «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَسْأَلُ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ، يَقُولُ: "أَيْنَ أَنَا غَدًا؟، أَيْنَ أَنَا غَدًا؟ " يُرِيدُ يَوْمَ عَائِشَة، فَأَذِنَ لَهُ أَزْوَاجُهُ يَكُونُ حَيْثُ شَاءَ، فَكَانَ فِي بَيْتِ عَائِشَة حَتَّى مَاتَ عِنْدَهَا، قَالَتْ عَائِشَة: فَمَاتَ فِي اليَوْمِ الَّذِي كَانَ يَدُورُ عَلَيَّ فِيهِ، فِي بَيْتِي، فَقَبَضَهُ اللَّهُ وَإِنَّ رَأْسَهُ لَبَيْنَ نَحْرِي (1) وَسَحْرِي (2)، وَخَالَطَ رِيقُهُ رِيقِي، ثُمَّ قَالَتْ: دَخَلَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ وَمَعَهُ سِوَاكٌ يَسْتَنُّ بِهِ، فَنَظَرَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَقُلْتُ لَهُ: أَعْطِنِي هَذَا السِّوَاكَ يَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ، فَأَعْطَانِيهِ، فَقَضِمْتُهُ (3)، ثُمَّ مَضَغْتُهُ، فَأَعْطَيْتُهُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَاسْتَنَّ بِهِ، وَهُوَ مُسْتَنِدٌ إِلَى صَدْرِي» (4).
    تاسعًا: لم يكن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في لحاف امرأة من نسائه غيرها، فقد قال صلى الله عليه وسلم: «لاَ تُؤْذِينِي فِي عَائِشَة، فَإِنَّهُ وَاللَّهِ مَا نَزَلَ عَلَيَّ الوَحْيُ وَأَنَا فِي لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرِهَا»، وفي رواية: «فَإِنَّ الوَحْيَ لَمْ يَأْتِنِي وَأَنَا فِي ثَوْبِ امْرَأَةٍ، إِلا
    __________
    (1) النَّحْر: أَعلَى الصَّدْر. ينظر: الصحاح 2/ 824، ومشارق الأنوار 2/ 6، والنهاية في غريب الحديث والأثر 5/ 27.
    (2) السَّحْرُ: الرِّئَةُ وما تعلق بهَا، والمعنى: أنه مات وهو مستند إلى صدرها وما يحاذى سحرها منه. ينظر: غريب الحديث للخطابي 1/ 398، والنهاية في غريب الحديث والأثر 2/ 346، والقاموس المحيط ص (405).
    (3) أَي: مَضَغَتْه بأَسنانها ولَيَّنَتْه. ينظر: مشارق الأنوار 2/ 188، والنهاية في غريب الحديث والأثر 4/ 78، ولسان العرب 12/ 487 ..
    (4) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب المغازي، باب مرض النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ووفاته 6/ 13، رقم (4451)، ومسلم في صحيحه، كتاب فضائل الصحابة - رضي الله عنهم -، باب في فضل عَائِشَة رضي الله تعالى عنها4/ 1893، رقم (2443).
    (1/92)
    عَائِشَة» (1).
    عاشرًا: أنَّ جبريل أرسلَ لها السَّلامَ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعنها رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا: «"يَا عَائِشَ (2)، هَذَا جِبْرِيلُ يُقْرِئُكِ السَّلاَمَ"، فَقُلْتُ: وَعَلَيْهِ السَّلاَمُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، تَرَى مَا لاَ أَرَى تُرِيدُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم -» (3).
    الحادي عشر: "أنها أول من بدأها النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم بالتخيير عند نزول آية التخيير وهي قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيّ قُلْ لأزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً - وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا} (4).
    وقَرَنَ ذلك بموافقة أبويها فاختارت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن تستشيرهما فاستن بها بقية أمهات المؤمنين رضي الله عنهن، فعن عَائِشَة رضي الله عنها قالت: «لَمَّا أُمِرَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِتَخْيِيرِ أَزْوَاجِهِ، بَدَأَ بِي، فَقَالَ: "إِنِّي ذَاكِرٌ لَكِ أَمْرًا، فَلا عَلَيْكِ أَنْ لا تَعْجَلِي حَتَّى تَسْتَأْمِرِي (5) أَبَوَيْكِ"، قَالَتْ: قَدْ عَلِمَ أَنَّ أَبَوَيَّ لَمْ يَكُونَا لِيَأْمُرَانِي بِفِرَاقِهِ، قَالَتْ: ثُمَّ قَالَ: "إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ: {يَا أَيُّهَا النَّبِيّ قُلْ لأزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ

    ردحذف
  12. ا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً - وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا} (1) "، قَالَتْ: فَقُلْتُ: أَفِي هَذَا أَسْتَأْمِرُ أَبَوَيَّ؟ فَإِنِّي أُرِيدُ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ، قَالَتْ: ثُمَّ فَعَلَ أَزْوَاجُ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِثْلَ مَا فَعَلْتُ» (2) " (3).
    الثاني عشر: كان لها يومان وليلتان في القسم دون غيرها من أمهات المؤمنين، وذلك لما وهبتها سودة يومها وليلتها، فعن عَائِشَة رضي الله عنها: «أَنَّ سَوْدَةَ بِنْتَ زَمْعَةَ وَهَبَتْ يَوْمَهَا لعَائِشَة، وَكَانَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم يَقْسِمُ لعَائِشَة بِيَوْمِهَا وَيَوْمِ سَوْدَةَ» (4).
    الثالث عشر: أنَّها كانت من أعلم وأفقه نساء هذه الأمة، ولم تكن هنالك امرأة أكثر حديثاً منها فيما روته عن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، قال الزهري رحمه الله: «لَوْ جُمِعَ عِلْمُ عَائِشَة إِلَى عِلْمِ جَمِيْعِ النِّسَاءِ، لَكَانَ عِلْمُ عَائِشَة أَفْضَلَ»، وفي رواية: «لَوْ جُمِعَ عِلْمُ نِسَاءِ هَذِهِ الأُمَّةِ فِيهِنَّ أَزْوَاجُ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم كَانَ عَلِمُ عَائِشَة
    __________
    (1) سورة الأحزاب، الآيتان:28،29.
    (2) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب تفسير القرآن، باب قوله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيّ قُلْ لأزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً} 6/ 117، رقم (4785)، ومسلم في صحيحه، كتاب الطلاق، باب بيان أن تخيير امرأته لا يكون طلاقًا إلا بالنية 2/ 1103، رقم (1475).
    (3) شذى الياسمين في فضائل أمهات المؤمنين ص (31)، وينظر: حبيبة الحبيب أُمّ المؤمنين عَائِشَة ص (19).
    (4) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب النكاح، باب المرأة تهب يومها من زوجها لضرتها، وكيف يقسم ذلك 7/ 33، رقم (5212)، ومسلم في صحيحه، كتاب الحج، باب جواز هبتها نوبتها لضرتها 2/ 1085، رقم ( 146 وعن محمود بن لبيد قال: «كَانَ أَزْوَاجُ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم يَحْفَظْنَ مِنْ حَدِيثِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم كَثِيرًا وَلا مِثْلاً لعَائِشَة وَأُمِّ سَلَمَةَ، وَكَانَتْ عَائِشَة تُفْتِي فِي عَهْدِ عُمَرَ وَعُثْمَانَ إِلَى أَنْ مَاتَتْ، يَرْحَمُهَا اللَّهُ، وَكَانَ الأكَابِرُ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عُمَرُ وَعُثْمَانُ بَعْدَهُ يُرْسِلانِ إِلَيْهَا فَيَسْأَلانِهَا عَنِ السُّنَنِ» (2).
    وختامًا لهذه الفضائل، أسوق بعض الأبيات التي تذكر بعضًا من فضائل عَائِشَة رضي الله عنها:
    يقول القحطاني رحمه الله في نونيته:
    أكرِم بِعائِشَةَ الرِضى مِن حُرَّةٍ ... بِكرٍ مُطَهَّرَةِ الإزارِ حَصَانِ
    هيَ زَوجُ خَيرِ الأَنبياءِ وَبِكرُهُ ... وَعَروسُهُ من جُملَةِ النِسوانِ
    هي عِرسُهُ هيَ أُنسه هيَ إِلفُهُ ... هيَ حِبُّهُ صِدقًا بِلا أَدهانِ
    أَوَلَيسَ والِدُها يُصافي بَعلَها ... وَهُما بِروحِ اللَهِ مُؤتَلِفانِ (3)3


    التَّحْذِير من الْوُقُوعِ في شِبَاك الشُّبُهَات
    قبل الحديث عن التحذير من الوقوع في الشُّبُهَات يَجْدُر بي أن أُعَرِّفَ بالشُّبْهَة لغةً، واصطلاحًا.
    فالشُّبْهَة في اللغة هي: الالتباس والاختلاط، وشُبِّهَ عليه الأَمْرُ تَشْبيهًا: لُبِّسَ عليه، وجمعها شُبَه وشُبُهات (1).
    وفي الاصطلاح: التباس الحق بالباطل واختلاطه حتى لا يتبيَّن (2)، وقال بعضهم: هي ما يشبه الثابت وليس بثابت (3)، وقد عرفها ابن القيم (4) رحمه الله فقال: "الشُّبْهَة: وَارِد يرد على الْقلب يحول بَينه وَبَين انكشاف الحق" (5).
    والشُّبُهَات أحد نوعي الفتن التي ترد على القلوب؛ لأن القلب ترد عليه فتنتان: فتنة الشُّبْهَة، وفتنة الشهوة، وفتنة الشُّبْهَة أخطر؛ لأنها إذا تمكنت في القلب قلَّ أن ينجو منها أحد؛ وفي ذلك يقول ابن ال

    ردحذف
  13. جيشان من الْبَاطِل جَيش شهوات الغي، وجيش شُبُهَات الْبَاطِل، فأيما قلب صغا إليها وركن إليها تشربها وامتلأ بهَا، فينضح لِسَانه وجوارحه بموجبها، فَإِن اشرب شُبُهَات الْبَاطِل تَفَجَّرَتْ على لِسَانه الشكوك والشُّبُهَات والإيرادات، فيظن الْجَاهِل أن ذَلِك لسعة علمه وَإِنَّمَا ذَلِك من عدم علمه ويقينه" (1).
    وقال أيضًا: "قال لي شيخُ الإسلام وقد جعلتُ أُورِدُ عليه إيرادًا بعد إيراد : لا تجعلْ قلبَك للإيرادات والشُّبُهَات مثل السفنجة فيتشربَها، فلا ينضح إلا بِها، ولكنِ اجعلْه كالزجاجة المصمتة، تمرُّ الشُّبُهَات بظاهرِها ولا تستقرُّ فيها، فيراها بصفائه، ويدفعُها بصلابته، وإلاَّ فإذا أَشْرَبْتَ قلبَك كُلَّ شُبهةٍ تمرُّ عليها، صارَ مقرًّا للشُّبهات، - أو كما قال -، فما أعلمُ أنِّي انتفعتُ بوصيَّة في دَفْع الشُّبُهَات كانتفاعي بذلك" (2).
    ولما كانت الشُّبُهَات بهذه الخطورة كان السلف رحمهم الله يحرصون على البعد عنها وعن المجالس التي تورد فيها الشُّبُهَات، جاء في كتاب السنة لعبد الله بن أحمد، وغيره: "دخل رجلان من أصحاب الأهواء على محمد بن سيرين فقالا: يا أبا بكر نحدثك بحديث قال: لا، قالا: فنقرأ عليك آية من كتاب الله عز وجل، قال: لا، لتقومان عني أو لأقومن، قال: فقام الرجلان فخرجا، فقال بعض القوم: يا أبا بكر ما كان عليك أن يقرأا آية من كتاب الله عز وجل؟، فقال محمد بن سيرين: إني خشيت أن يقرأا آية عليَّ فيحرفانها فيقر ذلك في قلبي" (3).
    __________
    (1) مفتاح دار السعادة 1/ 140.
    (2) المصدر السابق 1/ 140.
    (3) ينظر: السنة 1/ 138، والقدر للفريابي ص (215).
    (1/156)
    لهذا يجب على كل مسلم أن يصون دينه عن الشُّبُهَات، فلا يستمع إليها، ولا يجلس في المجالس التي تورد فيها، لأننا مأمورون باجتناب مواطن الفتن، خصوصًا فتن الشُّبُهَات؛ لأن الشبه خطافة.
    وأعداء الإسلام يعملون ليل نهار من أجل الكيد لهذا الدين وأهله، وكان من كيدهم نصب الشُّبُهَات ليصطادوا ضعفاء العلم والبصيرة من المسلمين؛ لأن سبب الشُّبْهَة أحد أمرين: قلة في العلم أو ضعف في البصيرة، أما من كان على علم راسخ وبصيرة نجا من الشُّبُهَات.
    ومن الذين عُرفوا بالشُّبُهَات وتخصصوا فيها الرَّافِضَة، فإنهم ينسجون الشُّبُهَات الدنية، ليطعنوا في الصحابة الكرام رضي الله عنهم، وكان تركيزهم على أمهات المؤمنين، وبالأخص عَائِشَة رضي الله عنها، فإنهم أكثروا فيها الشُّبُهَات، ووجهوا نحوها الطعنات، ولكن علماء أهل السنة لهم بالمرصاد، فعرفوا كيدهم، وكشفوا أمرهم، فما من شبهة صغيرة أو كبيرة إلا وتناولها أهل السنة بالرد والإبطال، {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} (1).
    وفي المطالب الآتية عرض لأشهر الشُّبُهَات والرد عليها، وبيان بطلانها، {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ} (2).
    __________

    ردحذف
  14. إنّ عَائِشَة خرجتْ لقتالِ عليّ رضي الله عنهما
    يقول الرَّافِضَة: إِنَّ عَائِشَة رضي الله عنها خرجت لتقاتل علياً رضي الله عنه ظلماً وعدواناً، واستدلوا على ذلك بحديث نسبوه إلى النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: «تُقَاتِلِينَ عَلِيًّا وَأَنْتِ ظَالِمَةٌ لَهُ».
    واستدلوا برواية أخرى ذكرها المجلسي في 'بحار الأنوار' عن الصادق - عليه السلام - عن آبائه عليهم السلام في خبر الطير: "أنه جاء علي - عليه السلام - مرتين فردته عَائِشَة رضي الله عنها فلما دخل في الثالثة وأخبر النَّبِيّ - صلى الله عليه وآله - به قال النَّبِيّ - صلى الله عليه وآله: أبيت إلا أن يكون الأمر هكذا يا حميراء ما حملك على هذا؟ قالت: يا رسول الله اشتهيت أن يكون أبي أن يأكل من الطير. فقال لها: ما هو أول ضغن (1) بينك وبين علي وقد وقفت على ما في قلبك لعلك إنشاء الله تعالى لتقاتلينه!! فقالت: يا رسول الله، وتكون النساء يقاتلن الرجال؟ فقال لها: يا عَائِشَة، إنك لتقاتلين علياً ويصحبك ويدعوك إلى هذا نفر من أهل بيتي وأصحابي فيحملونك عليه وليكونن في قتالك أمر يتحدَّث به الأولون والآخرون ... " (2).
    الرد على هذه الشُّبْهَة:
    أولاً: هذه الروايات باطلة مكذوبة ومن وضع الرَّافِضَة، فكلّ هذه الأخبار التي
    __________
    (1) الضِّغْنُ: الحِقد والكراهية. ينظر: الصحاح 6/ 2154، والنهاية في غريب الحديث والأثر 3/ 91، ولسان العرب 13/ 255.
    (2) ينظر: هذه الشُّبْهَة في: بحار الأنوار 32/ 93، والاحتجاج للطبرسي 1/ 293، ومدينة المعاجز لهاشم البحراني 1/ 391.
    (1/158)
    ساقوها، ونسبوها كذباً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تُعرف في شيء من كتب العلم المعتمدة، وليس لها أسانيد معروفة، وهي بالموضوعات أشبه منها بالأحاديث الصحيحة، بل هي كذبٌ قطعاً" (1).
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وأما الحديث الذي رواه وهو قوله لها: «تُقَاتِلِينَ عَلِيًّا وَأَنْتِ ظَالِمَةٌ لَهُ» فهذا لا يعرف في شيء من كتب العلم المعتمدة، ولا له إسناد معروف وهو بالموضوعات المكذوبات أشبه منه الأحاديث، بل هو كذب قطعاً" (2).
    ثانياً: المعروف والموقن به من موقف عَائِشَة رضي الله عنها ومن معها أنهم خرجوا للإصلاح لا القتال، "فإن عَائِشَة رضي الله عنها لم تقاتل ولم تخرج لقتال، وإنما خرجت لقصد الإصلاح بين المسلمين، وظنت أن في خروجها مصلحة للمسلمين، فلم يكن للصحابة قصدٌ في الاقتتال يوم الجمل، ولكن وقع الاقتتال بغير اختيارهم، فإنه لما تراسل عليّ وطلحة والزبير، وقصدوا الاتفاق على المصلحة، وأنهم إذا تمكنوا طلبوا قتلة عثمان أهل الفتنة، وكان عليّ غير راضٍ بقتل عثمان ولا معيناً عليه، كما كان يحلف فيقول: والله ما قتلت عثمان ولا مالأت على قتله، وهو الصادق البار في يمينه، فخشي القتلة، فحملوا على عسكر طلحة والزبير، فظن طلحة والزبير أن علياً حمل عليهم، فحملوا دفعاً عن أنفسهم، فظن عليّ أنهم حملوا عليه، فحمل دفعاً عن نفسه، فوقعت الفتنة بغير اختيارهم، وعَائِشَة رضي الله عنها كانت راكبة: ل

    ردحذف
  15. قاتلت، ولا أمرت بالقتال، هكذا ذكره غير واحد من أهل المعرفة بالأخبار" (1).
    ويتضح كون عَائِشَة رضي الله عنها خرجت للإصلاح من خلال النقاط التالية:
    أولاً: أن عَائِشَة رضي الله عنها تقول بلسانها: إنها خرجت للإصلاح، فروى الطبري بإسناده قال: «فَخَرَجَ الْقَعْقَاعُ حَتَّى قَدِمَ الْبَصْرَةَ، فَبَدَأَ بِعَائِشَةَ رضي الله عنها فَسَلَّمَ عَلَيْهَا، وَقَالَ: أَيْ أُمَّهْ، مَا أَشْخَصَكِ وَمَا أَقْدَمَكِ هَذِهِ الْبَلْدَةَ؟ قَالَتْ: أَيْ بُنَيَّ، إِصْلاحٌ بَيْنَ النَّاسِ ... » (2).
    ثانياً: أنّ عَائِشَة رضي الله عنها كتبت بأنها ما خرجت إِلاَّ للإصلاح، فروى ابن حبان في 'كتاب الثقات': «وَقدم زيد بْن صوحان من عِنْد عَائِشَة مَعَه كِتَابَانِ من عَائِشَة إِلَى أبي مُوسَى وَالِي الْكُوفَة وَإِذا فِي كل كتاب مِنْهُمَا بِسم اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم، من عَائِشَة أم الْمُؤمنِينَ إِلَى عَبْد اللَّه بْن قيس الأشْعَرِيّ، سَلام عَلَيْك، فَإِنِّي أَحْمَد إِلَيْك اللَّه الَّذِي لاَ إِلَه إِلاّ هُوَ، أما بعد: فَإِنَّهُ قد كَانَ من قتل عُثْمَان مَا قد علمت، وَقد خرجت مصلحَة بَين النَّاس، فَمر من قبلك بالقرار فِي مَنَازِلهمْ وَالرِّضَا بالعافية حَتَّى يَأْتِيهم مَا يحبونَ من صَلاَح أَمر الْمُسلمين، فَإِن قتلة عُثْمَان فارقوا الْجَمَاعَة وَأَحلُّوا بِأَنْفسِهِم الْبَوَار» (3).
    ثالثاً: أن عَائِشَة رضي الله عنها وقَّعت على الصلح، فجاء في كتب السِّير: «كَانَ القتال يَوْمَئِذٍ فِي صدر النهار مع طَلْحَة وَالزُّبَيْر، فانهزم الناس وعَائِشَة رضي الله عنها توقع الصلح» (4).
    __________
    (1) منهاج السنة النبوية 4/ 170، 171)، وشبهات حول الصحابة أُمّ المؤمنين عَائِشَة ص (14).
    (2) الفتنة ووقعة الجمل ص (145)، وتاريخ الطبري 3/ 29، والكامل في التاريخ 2/ 591.
    (3) رواه ابن حبان في السيرة النبوية وأخبار الخلفاء 2/ 534، وفي الثقات 2/ 282.
    (4) رواه سيف بن عمر في الفتنة ووقعة الجمل ص (168)، والطبري في تاريخه 4/ 529.
    (1/160)
    وفي الختام نخلص إلى أن عَائِشَة رضي الله عنها لم تخرج لقتال على ولم تخرج لمنازعته في الخلافة، وإنما خرجت بقصد الإصلاح.
    يقول ابن حزم رحمه الله: "وأما أُمّ المؤمنين والزبير وطلحة رضي الله عنهم ومن كان معهم فما أبطلوا قط إمامة علي، ولا طعنوا فيها ولا ذكروا فيه جرحة تحطه عن الإمامة، ولا أحدثوا إمامة أخرى، ولا جددوا بيعة لغيره، هذا ما لا يقدر أن يدعيه أحد بوجه من الوجوه، بل يقطع كل ذي علم على أن كل ذلك لم يكن، فإن كان لا شك في كل هذا فقد صح صحة ضرورية لا إشكال فيها أنهم لم يمضوا إلى البصرة لحرب علي، ولا خلافاً عليه ولا نقضاً لبيعته، ولو أرادوا ذلك لأحدثوا بيعة غير بيعته هذا ما لا يشك فيه أحد ولا ينكره أحد، فصح أنهم إنما نهضوا إلى البصرة لسد الفتق الحادث في الإسلام من قتل أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه ظلماً" (1).
    وقال ابن حجر رحمه الله: "ولم يكن قصدهم القتال، لكن لما انتشبت الحرب، لم يكن لمن معها بد من المقاتلة، ... ولم ينقل أن عَائِشَة رضي الله عنها ومن معها نازعوا علياً في الخلافة ولا دعوا إلى أحد منهم ليولوه الخلافة وإنما أنكرت هي ومن معها على عليّ منعه من قتل قتلة عثمان وترك الاقتصاص منهم، وكان عليّ ينتظر من أولياء عثمان أن يتحاكموا إليه، فإذا ثبت على أحد بعينه أنه ممن قتل عثمان اقتص منه، فاختلفوا بحسب ذلك وخشي من نسب إليهم القتل أن يصطلحوا على قتلهم فأنشبوا الحرب بينهم إلى أن كان ما كان" (2).

    ردحذف
  16. قولهم: إِنَّ عَائِشَة رضي الله عنهاانتْ تُبْغِضُ عليًا رضي الله عنهما
    استدل الرَّافِضَة على بغض عَائِشَة لعلي بما جاء عن عَائِشَة رضي الله عنها قالت: «مَرِضَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي بَيْتِ مَيْمُونَةَ، فَاسْتَأْذَنَ نِسَاءَهُ أَنْ يُمَرَّضَ فِي بَيْتِي، فَأَذِنَّ لَهُ، فَخَرَجَ رَسُولُ صلى الله عليه وسلم مُعْتَمِدًا عَلَى الْعَبَّاسِ، وَعَلَى رَجُلٍ آخَرَ، وَرِجْلاهُ تَخُطَّانِ فِي الأرْضِ، وَقَالَ عُبَيْدُ اللهِ: فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: أَتَدْرِي مَنْ ذَلِكَ الرَّجُلُ؟ هُوَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، وَلَكِنَّ عَائِشَة لا تَطِيبُ له نَفْسًا» (1).
    قال الرَّافِضَة: وكانت لا تحب عليًا ولا ترضى له خيرًا ولا تذكر اسمه على لسانها (2).
    والرواية المشهورة والتي ليس فيها هذا الكلام جاءت عن عَائِشَة رضي الله عنها قالت: «لَمَّا ثَقُلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَاشْتَدَّ بِهِ وَجَعُهُ اسْتَأْذَنَ أَزْوَاجَهُ أَنْ يُمَرَّضَ فِي بَيْتِي، فَأَذِنَّ لَهُ فَخَرَجَ بَيْنَ رَجُلَيْنِ تَخُطُّ رِجْلاهُ فِي الأرْضِ، بَيْنَ عَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَبَيْنَ رَجُلٍ آخَرَ، قَالَ عُبَيْدُ اللهِ: فَأَخْبَرْتُ عَبْدَ اللهِ بِالَّذِي قَالَتْ عَائِشَة: فَقَالَ لِي عَبْدُ اللهِ بْنُ عَبَّاسٍ: "هَلْ تَدْرِي مَنِ الرَّجُلُ الْآخَرُ الَّذِي لَمْ تُسَمِّ عَائِشَة؟ " قَالَ: قُلْتُ: لا.
    __________
    (1) أخرجه أحمد في مسنده 40/ 67، 68، رقم (24061)، وأصله في الصحيحين، قال الألباني في الإرواء 1/ 178: "سنده صحيح"، وقال محققو المسند 40/ 69 (طبعة الرسالة): "إسناده صحيح على شرط الشيخين".
    (2) ينظر: هذه الشُّبْهَة في كتب الشيعة الآتية: معالم المدرستين لمرتضى العسكري ص (232)، والغدير للأميني ص (324)، وفاسألوا أهل الذكر لمحمد التيجاني السماوي ص (323)، وخلاصة المواجهة لأحمد حسين يعقوب ص (111)، ودفاع من وحي الشريعة لحسين الرجا ص (327).
    (1/162)
    (1

    ردحذف
  17. قَالَ: ابْنُ عَبَّاسٍ: "هُوَ عَلِيٌّ"» (1).
    والجواب عن هذه الشُّبْهَة من وجوه:
    أولاً: هذه الزيادة شاذة لا تصح: "فإعراض الشيخين عن هذه الزيادة، وعدم اتفاق أصحاب الزهري عليها يجعل في القلب منها شيء.
    فسفيان وعقيل وشعيب لم يذكروها في الحديث، وذكرها معمر ورواها ابن المبارك عن معمر ويونس جمعهما في حديث واحد وقد أعرض الشيخان عن الزيادة مع روايتهما للحديث من طريق ابن المبارك عن معمر، زد على هذا أن موسى بن أبي عَائِشَة لم يتابع الزهري على هذه الزيادة.
    كذلك ممن حدث به عن الزهري بغير الزيادة: إبراهيم بن سعد وهو في الطبقات (2) قبل الحديث محل السؤال مباشرة، وقد روى البيهقي في الدلائل (3) الحديث من مغازي ابن إسحاق برواية يونس بن بكير (وهو طريق ابن حجر للمغازي) فرواه ابن إسحاق عن يعقوب بن عتبة عن الزهري وليس فيه هذه اللفظة، وقد صرح ابن إسحاق بالتحديث.
    ورواه بن إسحاق عن الزهري بغير واسطة بدون تلك اللفظة أيضًا، وهذا عند أبي يعلى (4) وإسناده جيد وصرح ابن إسحاق بالتحديث، فصار من روى الحديث
    __________
    (1) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب المغازي، باب مرض النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ووفاته 6/ 11، رقم (4442)، ومسلم في صحيحه، كتاب الصلاة، باب استخلاف الإمام إذا عرض له عذر من مرض وسفر، وغيرهما ... 1/ 312، رقم (418).
    (2) الطبقات الكبرى 2/ 179.
    (3) دلائل النبوة 7/ 169.
    (4) مسند أبي يعلى 8/ 57.
    (1/163)
    بغير الزيادة سفيان بن عيينة وشعيب وعقيل وإبراهيم بن سعد ويعقوب بن عتبة وابن إسحاق وتفرد بالزيادة معمر.
    www.alburhan.com ص (23، 24) الشاملة.
    وقد أخرج الشيخان الحديث واتفقا على الإعراض عن تلك الزيادة مع أنهما يروياها من طريق معمر، فلعل هذه اللفظة لا تصح في الحديث" (1)؛ ولذلك فقد مال بعض طلبة العلم المعاصرين إلى شذوذ هذه الرواية (2).
    (3) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب النكاح، باب غيرة النساء ووجدهن 7/ 36، رقم (5228)، ومسلم في صحيحه، كتاب فضائل الصحابة - رضي الله عنهم -، باب في فضل عَائِشَة رضي الله تعالى عنها 4/ 1890، رقم (2439).
    ثانياً: على فرض صحة الرواية، فإن هذه مسألة تعتري البشر جميعًا حتى بين أفراد الأسرة الواحدة كغضبة أخ من أخيه أو أخته أو أمه فيفارق اسمه فقط وهذه أيضًا عادة عند العرب, فكانت أمنا عَائِشَة تقسم: (ورب محمد) حال رضاها مع النَّبِيّ, فإن كان هناك شيء قالت: "ورب إبراهيم" فلما أخبرها النَّبِيّ بمعرفته ذلك قالت: (لا أفارق إلا اسمك) (3) " (4).
    (4) مشاركة الأخ أبو عمر الفاروقي في ملتقى أهل الحديث، كما في أرشيف ملتقى أهل الحديث 3/ 175.
    يقول الزرقاني (5) في تعليقه على هذه الرواية: "وذلك لما جبل عليه الطبع
    (5) هو: محمد بن عبد الباقي بن يوسف، الزرقاني، المصري، والأزهري، المالكي، كان عالماً بالحديث، والفقه، والأصول، واللغة، من مصنفاته: (شرح موطأ الإمام مالك)، و (شرح المواهب اللدنية)، مات سنة

    ردحذف
  18. لرد على هذه الشُّبْهَة:
    أولاً: مقصود النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم من الحديث أن منشأ الفتن من جهة المشرق لا بيت عَائِشَة، "فإنّ روايات هذا الحديث كلّها متفقة على أنّ جهة الفتنة هي جهة المشرق بالنسبة لمقام النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم بالمدينة، ولا عبرة لذكر المكان الذي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه هذا الحديث؛ سواء كان قاله على منبره، أو أمام بيت زوجه حفصة، أو عند خروجه من بيت زوجه عَائِشَة، أو وهو مشرفٌ على أطم (1) من آطام المدينة، أو غير ذلك؛ كما ذكرت ذلك الروايات الصحيحة.
    ووجود بيت عَائِشَة رضي الله عنها بينه وبين المشرق في بعض الروايات لا يعني أنهّا رضي الله عنها المقصودة بقوله عليه صلى الله عليه وسلم: «هَا هُنَا الفِتْنَةُ».
    وَذِكْر المكان أو الزمان لا يُؤثّر على فَهْم الحديث، ولا يُوجِدُ فيه تعارضًا أو تضاربًا؛ لأنّه ليس هو المقصود بيانه في الحديث، وإنّما المقصود بيان أنّ جهة الفتنة إنّما هي جهة المشرق، وعلى هذا اتّفاق كافّة أهل العلم
    __________

    ردحذف
  19. بالحديث" (2).
    وقد جاء ما يؤكد ذلك في رواياتٍ كثيرةٍ متوافرة متكاثرة عن ابن عمر
    __________
    = 164، والكشكول لحيدر الآملي ص (177،178)، وإحقاق الحق للتستري ص (306،308،310)، والمراجعات للموسوي ص (268)، وكتاب السبعة من السلف لمرتضى الحسيني ص (176)، وفي ظلال التشيع لهاشم الحسيني ص (74 - 75)، وكتاب فسألوا أهل الذكر للدكتور محمد التيجاني السماوي ص (105).
    (1) الأُطُم - بالضم -: بناء مرتفع، كالحصون ونحوها، وجمعه آطام. ينظر: غريب الحديث لأبي عبيد 2/ 73، وغريب الحديث لابن قتيبة 2/ 286، والنهاية في غريب الحديث والأثر 1/ 54.
    (2) الصاعقة في نسف أباطيل الشيعة ص (147).
    (1/168)
    رضي الله عنهما، بعضها يذكر الشرق، وبعضها يوضح أن المراد بذلك العراق، وسنقتصر على بعض هذه الروايات، واللبيب تكفيه الإشارة:
    1 - عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: «رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُشِيرُ إِلَى المَشْرِقِ فَقَالَ: هَا إِنَّ الْفِتْنَةَ هَا هُنَا، إِنَّ الْفِتْنَةَ هَا هُنَا: مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ» (1).
    2 - وفي روايةٍ أخرى عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: «أَنَّهُ كَانَ قَائِمًا عِنْدَ بَابِ عَائِشَة: فَأَشَارَ بِيَدِهِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، فَقَالَ: الْفِتْنَةُ هَاهُنَا، حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ» (2).
    3 - وفي روايةٍ أخرى عنه أيضًا: قال: «رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم: يُشِيرُ بِيَدِهِ يَؤُمُّ الْعِرَاقَ: هَا، إِنَّ الْفِتْنَةَ هَاهُنَا، هَا، إِنَّ الْفِتْنَةَ هَاهُنَا، - ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ» (3).
    ثانيًا: قول الرَّافِضَة: أشار إلى بيت عَائِشَة فهذا كذب وزور وبهتان لم يرد في شيءٍ من طرق هذا الحديث، وإنما ورد أشار نحو بيت عَائِشَة:
    وقد تولى كبر هذا التلبيس رجلان من الرَّافِضَة: أحدهما: عبد الحسين في
    __________
    (1) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب بدء الخلق، باب صفة إبليس وجنوده 4/ 123، رقم (3279)، ومسلم في صحيحه، كتاب الفتن وأشراط الساعة، باب الفتنة من المشرق من حيث يطلع قرنا الشيطان 4/ 2228، رقم (2905).
    (2) أخرجه أحمد في مسنده 8/ 307، رقم (4679)، وقال محققو المسند (طبعة الرسالة): "إسناده صحيح على شرط الشيخين".
    (3) أخرجه أحمد في مسنده 10/ 390، 391، رقم (6303)، وقال محققو المسند: "إسناده صحيح على شرط الشيخين".
    (1/169)
    'كتاب المراجعات' (1)، والثاني: التيجاني السماوي في كتابه 'فسألوا أهل الذكر'.
    وقد تصدى أهل السنة لصنيعهما الباطل، فأما الأول عبد الحسين فقد رد عليه الشيخ الألباني بقوله: "عقد عبد الحسين الشيعي المتعصب في كتابه 'المراجعات' (2) فصولاً عدة في الطعن فيها وتكذيبها في حديثها، ورميها بكل واقعة، بكل جرأة وقلة حياء، مستندًا في ذلك إلى الأحاديث الضعيفة والموضوعة، .. مع تحريفه للأحاديث الصحيحة، وتحميلها من المعاني ما لا تحتمل كهذا الحديث الصحيح، فإنه حمله - فض فوه وشلت يداه - على السيدة عَائِشَة رضي الله عنها زاعماً أنها هي الفتنة المذكورة في الحديث {كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلا كَذِبًا} (3)، معتمدًا في ذلك على الروايتين المتقدمتين:
    الأولى: رواية البخاري: «فَأَشَارَ نَحْوَ مَسْكَنِ عَائِشَة»، والأخرى: رواية مسلم: «خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ بَيْتِ عَائِشَة، فَقَالَ: "رَأْسُ الْكُفْرِ مِنْ هَاهُنَا»، فأوهم صاحب 'المراجعات' بأن الإشارة الكريمة إنما هي إلى مسكن عَائِشَة ذاته، وأن المقصود بالفتنة هي عَائِشَة نفسها!.
    والجواب: أن هذا هو صنيع اليهود الذين يحرفون الكلم من بعد مواضعه، فإن قوله في الرواية الأولى: «فَأَشَارَ نَحْوَ مَسْكَنِ عَائِشَة»، قد فهمه الشيعي كما لو كان النص بلفظ: "فأشار إلى مسكن عَائِشَة"! فقوله: "نحو" دون "إلى" نص

    ردحذف